الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مذاهب الفقهاء في تقويم عروض التجارة: بالذهب أم بالفضة؟
رقم الفتوى: 362137

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 محرم 1439 هـ - 18-10-2017 م
  • التقييم:
2545 0 82

السؤال

اختلط علي الأمر في حساب زكاة عروض التجارة، ومعرفة هل بلغ ما عندي نصابا أم لا؟
فللعلم أن النصاب هو ما يساوي 85 غراما من الذهب، أو 595 غراما من الفضة. لكن هناك فرق كبير جدا بين ثمن الذهب والفضة، حيث إن غراما من الذهب هنا في المغرب، يساوي 400 درهم، بينما يساوي غرام الفضة 5,44 دراهم فقط.
إن قمت بعملية حسابية لقيمة الذهب، سأحصل على 34000 درهم، وهذا هو ثمن 85 غراما من الذهب، لكن إن حسبت بالفضة، سأحصل فقط على 3236.8 درهما، ثمن 595 غراما من الفضة.
هذا يعني أنني لو حسبت بثمن الذهب، فمجموع ما أملكه لم يصل نصابا بعد؛ لأن ما أملكه هو 25000 درهم، لكن إن حسبت بثمن الفضة، أجد أن ما أملكه تجاوز النصاب بالأضعاف!!!
أفيدوني -جزاكم الله تعالى خيرا-؛ لأن الأمر اختلط علي، ولا أريد أن أقع في أخطاء؛ لأن أمر الزكاة عظيم جدا.
بارك الله تعالى فيكم، وجعل كل ما تقدمونه لنا صدقة جارية بإذنه تعالى.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فما يسأل عنه الأخ السائل محل خلاف بين أهل العلم، فجمهورهم على تقويم نصاب عروض التجارة بالأحظ للفقراء، فإذا بلغت نصاب أي من النقدين -الذهب أو الفضة- وجبت فيها الزكاة.
وذهب بعضهم إلى اعتبار أصل العروض، فيقدر نصابها بالنقد الذي اشتريت به، وإلا فبالنقد الغالب في البلد.

جاء في الموسوعة الفقهية: اختلف الفقهاء فيما تقوم به عروض التجارة: بالذهب أم بالفضة؟ فذهب الحنابلة وأبو حنيفة في رواية عنه عليها المذهب، إلى أنها تقوم بالأحظ للفقراء، فإن كان إذا قومها بأحدهما لا تبلغ نصابا، وبالآخر تبلغ نصابا، تعين عليه التقويم بما يبلغ نصابا.
وقال أبو حنيفة في رواية عنه: يخير المالك فيما يقوم به؛ لأن الثمنين في تقدير قيم الأشياء بهما سواء.
وقال الشافعية وأبو يوسف: يقومها بما اشترى به من النقدين، وإن اشتراها بعرض، قومها بالنقد الغالب في البلد.

 وقال محمد: يقومها بالنقد الغالب على كل حال، كما في المغصوب والمستهلك ... . اهـ.

 وأما المالكية فاعتبروا في كل جنس ما يباع به غالبا.

قال القرافي في (الذخيرة): يقوم ما يباع بالذهب، بالذهب، وما يباع غالبا بالفضة، بالفضة؛ لأنه قيمة الاستهلاك. فإن كانت تباع بهما واستويا بالنسبة إلى الزكاة، يُخيَّر. وإلا فمن قال: "الأصل في الزكاة الفضة" قوَّم بها. وإن قلنا: إنهما أصلان. فقال أبو حنيفة وابن حنبل: يعتبر الأفضل للمساكين؛ لأن التقويم لحقهم. اهـ.
وقال أبو الحسن الشاذلي المالكي في كفاية الطالب الرباني لرسالة ابن أبي زيد القيرواني، وميارة في الدر الثمين: يقوم كل جنس بما يباع به غالبا في ذلك الوقت قيمة عدل .. فالديباج وشبهه، والرقيق والعقار يقوم بالذهب، والثياب الغليظة واللبيسة وشبهها، تقوم بالفضة. اهـ.
والأظهر هو قول الجمهور، وهو الذي اختارته اللجنة الدائمة للإفتاء.

ففي فتاويها: وأما عروض التجارة: فما أعد لبيع وشراء من صنوف الأموال، وتجب الزكاة فيها إذا بلغت قيمتها نصابا من الذهب أو الفضة، وملكها بفعله بنية التجارة بها، وتقوم عند الحول بما هو أحظ للفقراء والمساكين من ذهب أو فضة .. اهـ. 

  وبما سبق يعلم السائل حكم ما سأل عنه، وهو أنه محل خلاف، وأن المرجح عندنا اعتبار الأحظ  للفقراء، وهو هنا التقويم بالفضة.

 وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 343810، 326599، 334966، 325735

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: