الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

درجة قصة أن النبي ليلة المعراج أراد خلع نعليه فنودي: لماذا تخلع نعليك؟
رقم الفتوى: 364780

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 ربيع الأول 1439 هـ - 20-11-2017 م
  • التقييم:
77660 0 6492

السؤال

ما صحة هذه القصة:
روي أن الرسول عندما وصل إلى العرش ليلة المعراج أراد أن يخلع نعليه، فنودي: لماذا تخلع نعليك؟ فقال: إلهي خشيت عاقبة الطرد، ومرارة الرد، وأن يقال لي كما قيل لأخي موسى، فنودي: يا محمد، إن كان موسى أراد، فأنت المراد، وإن كان موسى أحب، فأنت المحبوب، وإن كان موسى طلب، فأنت المطلوب، وأنت القريب، وأنت الحبيب، فسلني ما تحب، فإني سميع مجيب.
فقال الرسول الكريم: إلهي؛ لا أسالك آمنة التي ولدتني، ولا حليمة التي أرضعتني، ولا فاطمة ابنتي، وإنما أسألك أمتي، فقيل له: يا نبي الرحمة، ما أشفقك على هذه الأمة! أمتك خلق ضعيف، وأنا رب لطيف، وأنت نبي شريف، ولا يضيع الضعيف بين اللطيف والشريف، فوعزتي وجلالي؛ لأقسمن القيامة بيني وبينك شطرين: أنت تقول: أمتي أمتي، وأنا أقول: رحمتي رحمتي ...؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإنا لم نقف فيما اطلعنا عليه من دواوين السنة على هذه القصة بكمالها إلا ما ذكره اللكنوي عبد الحي في الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة، وذكر أنها موضوعة، فقال:

ذكر بعض القصص المشهورة، ولنذكر ههنا بعض القصص التي أكثر وعاظ زماننا ذكرها في مجالسهم الوعظية، وظنوها أمورًا ثابتة، مع كونها مختلقة موضوعة، فمنها: ما يذكرون من أن النبي لما أسري به ليلة المعراج إلى السموات العلى، ووصل إلى العرش المعلى، أراد خلع نعليه، أخذًا من قوله تعالى لسيدنا موسى حين كلمه: ((فاخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى))، فنودي من العلي الأعلى: يا محمد، لا تخلع نعليك، فإن العرش يتشرف بقدومك متنعلًا، ويفتخر على غيره متبركًا، فصعد النبي إلى العرش، وفي قدميه النعلان، وحصل له بذلك عز وشأن، وقد ذكر هذه القصة جمع من أصحاب المدائح الشعرية، وأدرجها بعضهم في تأليف السنية، وأكثر وعاظ زماننا يذكرونها مطولة ومختصرة في مجالسهم الوعظية.

وقد نص أحمد المقري المالكي في كتابه فتح المتعال في مدح خير النعال، والعلامة رضي الدين القزويني، ومحمد بن عبد الباقي الزرقاني في شرح المواهب اللدنية على أن هذه القصة موضوعة بتمامها - قبح الله واضعها-، ولم يثبت في رواية من روايات المعراج النبوي مع كثرة طرقها أن النبي كان عند ذلك متنعلًا، ولا ثبت أنه رقى على العرش، وأن وصل إلى مقام دنا من ربه فتدلى، (فكان قاب قوسين أو أدنى)، فأوحى ربه إليه ما أوحى. وقد بسطت الكلام في هذا المرام في رسالتي: غاية المقال فيما يتعلق بالنعال، فلتطالع. اهـ

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: