الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لتكن الصدقة في غير الأعمال البدعية
رقم الفتوى: 36617

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 جمادى الآخر 1424 هـ - 27-8-2003 م
  • التقييم:
1714 0 184

السؤال

عندنا في الحي مجموعة من الناس يدعون الناس إلى البدع والسنة على حد سواء غير أن بدعهم كثيرة جداً وآخرون على منهج السلف الصالح فهل يجوز لي أن أساعد هاتين الطائفتين لما فيهما من خير أم أجعل مساعدتي المادية لهؤلاء الذين على منهج السلف فقط دون غيرهم؟
بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإنه تشرع لك مساعدة المجموعة التي ذكرت أنها سائرة على منهج السلف الصالح؛ لأن هذا من التعاون على البر والتقوى، وقد قال الله تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2]. وأما المجموعة التي ذكرت أنها تدعو الناس إلى البدعة والسنة على حدٍّ سواء، وأن بدعهم كثيرة، فإنه يجوز لك مساعدتهم على أعمالهم التي هي موافقة للسنة، مع بذل النصح لهم، وبيان الحق الذي خفي عليهم. أما إذا كنت لا تعلم الوجه الذي سينفقون فيه هذا المال الذي ستعطيه لهم، فلا تساعدهم؛ لأن الشبهة تحوم عليهم، فقد ذكرت أن بدعهم كثيرة جدًّا، فلربما أنفقوا هذا المال في أمور بدعية كالاحتفال بالمولد، أو طبع كتاب يدعو إلى البدعة، أو غير ذلك مما لا تجوز إعانتهم عليه. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: