الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المكفرات المخرجة من الملة ثلاثة
رقم الفتوى: 36710

  • تاريخ النشر:الأحد 4 رجب 1424 هـ - 31-8-2003 م
  • التقييم:
17459 0 446

السؤال

ما حكم القول بأن من سب الذات الإلهية متعمدا كافرٌ قولاً لا فعلاً؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن سب الذات الإلهية كفر بإجماع أهل العلم، والواجب على من فعل ذلك أن يتوب إلى الله تعالى، وذلك بالندم على فعله، والعزم على عدم العودة إليه أبدًا، مع النطق بالشهادتين ليعود إلى الإسلام بعد أن خرج منه، علمًا بأن العلماء قسموا المكفرات المخرجة من الملة إلى ثلاثة أقسام: 1- كفر قولي، والمذكور في السؤال من هذا النوع. 2- كفر عملي. 3- كفر اعتقادي ولا فرق بين هذه المكفرات الثلاثة من حيث الأثر المترتب عليها. وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 767، 1327، 26496، 9880، 17875. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: