الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موت من دعوت عليهم لا يلزم إن أخلفت وعدك
رقم الفتوى: 367105

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 هـ - 13-12-2017 م
  • التقييم:
3305 0 105

السؤال

هناك مسلسل به مثلا مشهد قبلة أو أحضان، لكني لا أشاهده، أتفرج عادي، وليس في نيتي أي شيء سيء.
كنت قد دعوت على أخواتي بالموت لو دخلت على المشاهد الإباحية، ولكن تبت والحمد لله، وصليت استخارة، وعدت ربنا وأنا أدعو أن تموت أخواتي لو دخلت على المشاهد الإباحية.
هل لو دخلت سيمتن بسببي، أنا لا أتفرج على التلفزيون منذ 7 شهر.
ماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا يلزم من دعائك المذكور موت أخواتك، إذا أخلفت وعدك وشاهدت المحرمات، وراجعي الفتوى رقم: 188093
لكن لا يجوز لك مشاهدة المواقع الإباحية والمشاهد الخليعة، ولا يجوز لك مشاهدة المسلسلات والأفلام المشتملة على مشاهد الأحضان والقبلات بين الرجال والنساء، وراجعي الفتوى رقم: 1791
 واعلمي أنّ استعمال الأيمان لحمل النفس على الإقلاع عن المعاصي، مسلك غير سديد، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 151459
والسبيل القويم هو الاستعانة بالله عز وجل، والتوبة النصوح، وللوقوف على بعض الأمور المعينة على الإقلاع عن مشاهدة المحرمات في التلفاز وغيره، راجعي الفتوى رقم: 53400
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: