الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مريم البتول لم تتزوج
رقم الفتوى: 36902

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 رجب 1424 هـ - 3-9-2003 م
  • التقييم:
14797 0 439

السؤال

هل تزوجت السيدة مريم العذراء بأي رجل؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن السيدة مريم ابنة عمران رضي الله عنها من أفضل النساء لما خصها به الله تعالى من الاصطفاء والتكريم، قال الله تعالى: وَإِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ [آل عمران:42]. وكانت مريم منقطعة لعبادة الله تعالى، ولذلك سميت مريم البتول ولم تتزوج، قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: المراد بالتبتل الانقطاع عن النكاح وما يتبعه من الملاذ إلى العبادة، ومريم البتول لانقطاعها عن التزويج إلى العبادة. انتهى. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: