الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نبذة عن: ابن العماد الحنبلي
رقم الفتوى: 370240

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 جمادى الأولى 1439 هـ - 7-2-2018 م
  • التقييم:
4311 0 101

السؤال

ذكرتم في عددٍ من الفتاوى أن معرفة أهل العلم تكون بالاستفاضة والشهرة وتزكية العلماء المشهود لهم بذلك، وقد قرأت وراجعت فتاوى كثيرة جدًّا على موقعكم، ورأيتكم - فى بعضها - تذكرون الحكم، وتوردون النقول عن بعض الأشخاص من مصنفاتهم، وحاصل أقوالهم وكلامهم في هذه المسألة، وأحيانًا أيضًا تُصَدِّرون اسم هذا الشخص بألفاظ مثل ( الإمام ) و ( الشيخ ) ، وأحيانًا تنقلون عن بعض الأشخاص المبتدعة كالزمخشري مثلًا ، ولكنّي لم أركم تطلقون عليه لفظ ( الإمام ).
وعليه، فعندي بعض الأسئلة في هذا الصدد ؛ لمعرفة النظام أو المنهج الذي تسيرون عليه في موقعكم:
- هل كلّ من تكتبون قبل اسمه لفظ ( الشيخ ) أو ( الإمام ) ترونه من أهل العلم والفضل، أو يعتبر بمثابة ثناء وتزكية له، وهل هو دالٌّ بالضّرورة على أنّه بلغ رتبة الاجتهاد، أم لا يشترط ذلك؟
- هل من الممكن أن تنقلوا في موقعكم عن بعض المبتدعة، أو غيرهم من أهل الضلال؟ وما هي الأبواب التي قد تنقلون عنهم فيها؟
- هل كلّ من توردون النّقول عنهم وأقوالهم في باب الأحكام الشرعيّة والفتيا تعدّونهم من العلماء؟
- يُرجَى توضيح سريع لحال شخصين وهل هما من العلماء أم لا:
ابن العماد ( ت 1089 ه ) صاحب كتاب ( شذرات الذهب فى أخبار من ذهب )
الشيخ عبد الله البطاطي وهو رجلٌ معاصرٌ له برنامج ( الخزانة ) على قناة زاد ، يتحدّث فيه عن إصدارات الكتب ، وأنا في الحقيقة أعجبت بهذا البرنامج ، وأحببت هذا الرّجل في الله، ولكن أرجو منكم تعليقًا عليه؛ حتّى أطمئنّ.
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

 فاعلم أولا أن الشخص قد يكون إماما في فن من الفنون، وله يد طولى فيه، وإن كان موصوفا بالبدعة في جانب معين، فمثل الزمخشري -عفا الله عنه- إمام في اللغة بغير شك، فإطلاق الإمامة عليه في هذا الجانب لا محظور فيه على فرض أن أحدا ما أطلقه عليه، وأما نحن فمن نصفه بالإمام غالبا هو من كان رأسا في العلم، له أتباع يعرفون بالانتماء إلى مذهبه؛ كالأئمة الأربعة المعروفين، وقد نطلق هذا اللقب أو ما في معناه على بعض كبار أصحابهم ممن عرفوا بتقدم القدم في العلوم، وشهد لهم معاصروهم ومن بعدهم بالحذق والدراية؛ سواء بلغوا رتبة الاجتهاد المطلق، أو كانوا مجتهدين في مذاهبهم، وقد ننقل عن بعض من عرفوا بالبدعة فيما نبغوا فيه من مجالات العلم، كما ننقل عن الزمخشري في التفسير وما يتعلق بعلوم اللغة إلى غير ذلك، ونحن لا ننقل في باب الأحكام الشرعية والفروع الفقهية إلا من الكتب المعتمدة في المذاهب الأربعة، أو كلاما للأئمة المحققين المعروفين بالاجتهاد ومتابعة الأثر؛ كشيخ الإسلام ابن تيمية ومن نحا نحوه.

وأما الشخصان المسؤول عنهما: فأحدهما: وهو ابن العماد فهو فقيه مؤرخ عالم بالأدب، ترجمه الزركلي في الأعلام فقال ما عبارته: عبد الحي بن أحمد بن محمد ابن العماد العَكري الحنبلي، أبو الفلاح: مؤرخ، فقيه، عالم بالأدب. ولد في صالحية دمشق، وأقام في القاهرة مدة طويلة، ومات بمكة حاجا. له (شذرات الذهب في أخبار من ذهب - ط) ثمانية أجزاء، و (شرح متن المنتهى) في فقه الحنابلة، و (شرح بديعية ابن حجة - خ) في قطر، ورسائل، منها (معطية الأمان من حنث الأيمان - خ) بخطه، عندي [ثم طُبعت. انتهى. 

وأما المسؤول عنه من المعاصرين فليس من اختصاص موقعنا، ولا مما نعنى به تقويم الأشخاص المعاصرين والحكم عليهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: