الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خروج المني ولو متفرقا يوجب الغسل
رقم الفتوى: 372199

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 جمادى الآخر 1439 هـ - 7-3-2018 م
  • التقييم:
6350 0 109

السؤال

أحيانا يخرج مني سائل أثناء النوم، وأحاول منع خروجه، فالمنع يؤدي لخروجه متفرقا على شكل دفعات، أي أنه كان متفرقا بسبب المنع لا أنه أصلا يتفرق بالخروج؛ لأن من صفات المني خروجه على شكل دفعات. فهل يعتبر منيا، سواء خرج متفرقا بسبب المنع أم متفرقا بذاته؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                

 فإن تحققتَ أن الخارج مني, فلا يؤثر في حكمه خروجه متفرقا بسبب المنع, أو بدونه, فإنه لا فرق بين يسير المني وكثيره, قال النووي في المجموع متحدثا عن خروج المني: وسواء خرج كثيراً أو يسيرا ولو بعض قطرة، وسواء خرج في النوم أو اليقظة من الرجل والمرأة العاقل والمجنون، فكل ذلك يوجب الغسل عندنا. انتهي

وقد سئلت اللجنة الدائمة للإفتاء عن خروج قطرة مني واحدة، عن شهوة. فأجابت بما يلي: إذا خرج المني دفقاً عن شهوة، وجب الغسل، ولو كان الخارج منه قطرة واحدة وبدون جماع، ولا يكفي الوضوء، بل يجب عليه غسل الجنابة. انتهى.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: