مقابلة المرأة التي ينوي الشخص خطبتها والخلوة بها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مقابلة المرأة التي ينوي الشخص خطبتها والخلوة بها
رقم الفتوى: 374359

  • تاريخ النشر:الخميس 20 رجب 1439 هـ - 5-4-2018 م
  • التقييم:
3535 0 77

السؤال

أنا شاب عمري 21 سنة، وعندي حبيبة، ومنذ 4 سنوات ونحن معا، لكننا نقابل بعضنا مرة خلال الشهرين أو الثلاثة، والأهل يعرفون أننا على علاقة، ونحن مقبلون على الخطبة في أقرب وقت ممكن -إن شاء الله-، فهل يجوز لي أن أعانق حبيبتي وأقبّلها على خدها، أو جبينها عندما نلتقي؟ علمًا أننا نصلي، ونريد من الله أن يوفقنا، وبما أننا نلتقي مرة كل ثلاثة أشهر، فيصعب علينا عدم المعانقة، فما الحل؟ وما الذي يرضي الله؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فما ذكرته من علاقة الحب بينكما، وأنكما تلتقيان بصفة متكررة، هو مكمن الخطر، وإن لم يتدارك كل منكما نفسه، قد يجر الأمر إلى ما هو أعظم.

فقد حرم الإسلام أن يكون المسلم على علاقة من ذاك القبيل مع امرأة أجنبية عنه، وكان ذلك من أخلاق الجاهلية التي جاء الإسلام بالمنع منها، وإبطالها، قال تعالى: مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلَا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ{النساء:25}، وقال أيضًا: مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلَا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ {المائدة:5}، وكل هذا سدًّا للذريعة إلى الفتن والفواحش، وراجع لمزيد الفائدة، الفتوى رقم: 30003، ورقم: 5705.

فلا يحل لك الاختلاء بها، ولا لمسها، فضلًا عن معانقتها، أو تقبيلها، بل الواجب عليكما أن تتوبا إلى الله عز وجل، وأن يجتنب كل منكما الآخر حتى يتم العقد الشرعي، وتصبح زوجة لك، فالخطبة بمجردها- إن تمت- لا تحلها لك، وراجع الفتوى رقم: 347353. والتوبة قد تكون من أكبر أسباب التوفيق؛ لأن فيها رضا الله تبارك وتعالى، وهو سبحانه يحب التوابين، فبادرا إليها.

 وينبغي المبادرة للزواج، فقد روى ابن ماجه عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لم نر للمتحابين مثل النكاح.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: