الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القدر المستحب في وليمة النكاح
رقم الفتوى: 378745

  • تاريخ النشر:الخميس 22 شوال 1439 هـ - 5-7-2018 م
  • التقييم:
2231 0 57

السؤال

مقبل على الزواج، وجرى العرف لدينا بعمل غداء كبير، ومكلف يوم الزواج، وقبل الدخول، ووالدي مصر عليه، وأنا لا أريده؛ لأنه مكلف جدا. لا أنكر أني أمتلك المبلغ المطلوب وأكثر -ولله الحمد- لكني أعمل بالخارج، والظروف تتدهور كل يوم، صحيح أن الرزق بيد الله، لكني أريد الادخار لما هو قادم، ولمتغيرات الظروف، وأبي لا يريده وليمة عرس كما هي السُنَّة، ولكنه عرف ومنظر أمام الناس الذين قد لا يعجبهم الأكل من الأساس. فهل رفضي لدفع هذا المبلغ الطائل من أجل إرضاء أبي حرام، ويؤثر على توفيقي ورزقي من مبدأ أنت ومالك لأبيك؟ أليس هذا حقي ما دمت لا أريد إسرافا؟ هل يعتبر رفضي هذا عقوقا لوالدي أو عدم إرضاء له؛ فأنا من النوع الموسوس؟ وإذا رفضت وحصل لي شيء أو مكروه، سأقول إن هذا بسبب عدم إرضائي لأبي، وأنني لو أرضيته لأكرمني الله، ووفقني، ووسع رزقي الذي أخاف عليه. أرجو إفادتكم وإراحة قلبي.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فمن تزوج مأمور بالوليمة بقدر استطاعته دون تكلف؛ امتثالاً لأمر النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الرحمن بن عوف: أولم ولو بشاة. واتباعاً لسنته في الوليمة، فقد كان يولم بما تيسر، فقد أولم بحيس في زواجه بصفية، كما في رواية البخاري عن أنس، ووليمة العرس سنة عند الجمهور، وأوجبها داود الظاهري -رحمه الله تعالى-.

وأما الإسراف في الولائم فغير مشروع؛ لأن الله نهى عن الإسراف، فقال تعالى: وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ {الأنعام:141}، ولأن البركة في النكاح من وسائلها تخفيف المؤونة والتكاليف، ففي الحديث: أن أعظم النكاح بركة أيسره مؤونة. رواه أحمد. لكن من يسر الله له، ووسع له، وأراد أن يوسع في الوليمة، ولو بتكرارها أياما، فلا حرج. قال القاضي عياض رحمه الله: واستحب أصحابنا لأهل السعة كونها أسبوعا. وانظر الفتوى رقم: 75014.
وبناء عليه؛ فنصيحتنا لك أن تولم وليمة ترضي أباك دون حد الإسراف المذموم والتبذير المحرم، قال ابن تيمية –رحمه الله- : وَيَلْزَمُ الْإِنْسَانَ طَاعَةُ وَالِدِيهِ فِي غَيْرِ الْمَعْصِيَةِ وَإِنْ كَانَا فَاسِقَيْنِ، وَهُوَ ظَاهِرُ إطْلَاقِ أَحْمَدَ، وَهَذَا فِيمَا فِيهِ مَنْفَعَةٌ لَهُمَا وَلَا ضَرَرَ، فَإِنْ شَقَّ عَلَيْهِ وَلَمْ يَضُرَّهُ وَجَبَ وَإِلَّا فَلَا. اهـ الفتاوى الكبرى - (5 / 381) وراجع حدود طاعة الوالدين في الفتوى رقم: 76303.
فأنفق على الوليمة دون إسراف أو تقتير، واحتسب الأجر عند الله تعالى، وسوف يخلف الله عليك، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم- : ما من يوم يصبح فيه العباد إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفا، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكا تلفاً. متفق عليه. وعنه أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: قال الله تعالى: أنفق يا ابن آدم أنفق عليك. متفق عليه.

وأبشر خيراً ببركة طاعتك لوالد، وحرصك على البر به، فإنه من أعظم أسباب الفلاح في الدنيا والآخرة، فعن أبي الدرداء –رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت فأضع هذا الباب أو احفظه. رواه ابن ماجه والترمذي.
قال المباركفوري –رحمه الله-: قَالَ الْقَاضِي: أَيْ خَيْرُ الْأَبْوَابِ وَأَعْلَاهَا، وَالْمَعْنَى أَنَّ أَحْسَنَ مَا يُتَوَسَّلُ بِهِ إِلَى دُخُولِ الْجَنَّةِ، وَيُتَوَسَّلُ بِهِ إِلَى وُصُولِ دَرَجَتِهَا الْعَالِيَةِ مُطَاوَعَةُ الْوَالِدِ وَمُرَاعَاةُ جَانِبِهِ. اهـ تحفة الأحوذي (6/ 21)
ويمكنك مناقشة الأمر معه بحكمة ولطف ولين؛ لتبين له أنك تسعى في مرضاته، وتريد طاعته، مع عدم الوقوع في المحذور الشرعي.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: