الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم المساعدة المالية التي تتلقاها زوجة المبتعث لدراسة الدكتوراه
رقم الفتوى: 379534

  • تاريخ النشر:الأحد 10 ذو القعدة 1439 هـ - 22-7-2018 م
  • التقييم:
1482 0 85

السؤال

أنا طالب، أدرس الدكتوراه في بلد أجنبي، وحاصل على منحة دعم مشتركة من إحدى هيئات هذه الدولة، وبلدي الموفد منها، وأتلقى دعمًا لأسرتي من خلال هذه المنحة، ونظرًا لظروف المعيشة المرتفعة في هذه الدولة، تقدمت زوجتي بطلب دعم من حكومة الدولة، وكتبنا فيه أننا نتلقى دعمًا من المنحة، وتمت الموافقة على هذا الطلب، مع العلم أن عقد هذه المنحة ينصّ على عدم التقدم بطلب مساعدة من الحكومة لطالب المنحة فقط، وليس الزوجة، حيث إنها غير مدرجة في هذا الشرط، فهل توجد شبهة في هذا المال؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فما دام التقدم بطلب المساعدة من زوجتك، ليس مخالفًا لأنظمة الجهة المانحة، ولم يحصل منكم غش، ولا خداع، ولكنكم صدقتم وبينتم أنكم تتلقون منحة الدكتوراه، وقد رضيت الجهة المانحة بمنح زوجتك مساعدة مالية، فهذا جائز لا حرج فيه، والمال المستفاد من هذا الدعم حلال لكم، ليس فيه شبهة، وانظر الفتوى رقم: 103830.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: