الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصير من خلط عملًا صالحًا بآخر سيئ
رقم الفتوى: 380069

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 ذو القعدة 1439 هـ - 30-7-2018 م
  • التقييم:
1546 0 43

السؤال

من لديه جبال من الحسنات، ولكنه يأكل المال الحرام، والرسول عليه الصلاة والسلام يخبر أن من يأكل المال الحرام فالنار أولى به، فهل سيدخل النار رغم أنه لديه جبالًا من الحسنات؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                    

 فلا بدّ من التنبيه على أنه لا يمكن الجزم بكون شخص معيّن له جبال من الحسنات؛ فإن قبول الطاعات أمر غيبي، لا يمكن الاطلاع عليه، وقد ذكر الله تعالى أن من صفات عباده المتقين كونهم يخشون أن لا يتقبل الله تعالى منهم ما يفعلونه من الطاعات، حيث قال تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ [المؤمنون:60]، وفي تفسير ابن كثير: عن عائشة أنها قالت: يا رسول الله، {والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة}،هو الذي يسرق ويزني ويشرب الخمر، وهو يخاف الله عز وجل؟ قال: "لا يا بنت أبي بكر، يا بنت الصديق، ولكنه الذي يصلي ويصوم ويتصدق، وهو يخاف الله عز وجل. انتهى. وراجع المزيد في الفتوى رقم: 148887. وهي بعنوان "شراء الحسنات.. رؤية شرعية".

وبخصوص أكل المال الحرام, فقد ثبت فيه الوعيد الشديد, ومن ذلك قوله صلى الله عليه, وسلم: كل جسد نبت من سحت، فالنار أولى به. صححه الشيخ الألباني في صحيح الجامع.

لكن إذا تاب آكل الحرام توبة صادقة, أو حصل له سبب آخر يمحو ذنبه, فإنه لا يشمله هذا الوعيد، قال المناوي في فيض القدير: (كل جسد) وفي رواية: (كل لحم) (نبت من سحت، فالنار أولى به) هذا وعيد شديد يفيد أن أكل أموال الناس بالباطل من الكبائر. وقال أيضًا: لأن الخبيث للخبيث، فأسند ما ذكر إلى اللحم لا إلى صاحبه؛ إشعارًا بالغلبة، وأنه حيث لا يصلح لدار الطيبين، التي هي الجنة، بل لدار الخبيثين، التي هي النار، هذا على ظاهر الاستحقاق. أما إذا تاب الله عليه، أو غفر له بغير توبة، أو أرضى خصمه، أو نالته شفاعة شفيع، فهو خارج من هذا الوعيد. انتهى.

وللمزيد عن مصير من خلط عملًا صالحًا بآخر سيئ، تراجع الفتوى رقم: 112618.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: