صلاة المريض المقعد العاجز عن النطق - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة المريض المقعد العاجز عن النطق
رقم الفتوى: 383458

  • تاريخ النشر:الأحد 13 محرم 1440 هـ - 23-9-2018 م
  • التقييم:
2316 0 58

السؤال

لدينا رجل عاجز تجاوز 95 سنة من عمره، مقعد على سريره، لا يكاد ينطق كلمتين بصورة صحيحة، فهل الصلاة واجبة عليه في هذه الحالة؟
أفتونا -بارك الله فيكم-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:             

 فهذا الشيخ الكبير إن كان قد فقد عقله, فقد سقطت عنه الصلاة، كغيرها من التكاليف الشرعية.

وإن كان عقله معه، لكنه عاجز عن القراءة, فإنه يقرأ الفاتحة, والسورة, والأذكار بقلبه، ثم إن كان هذا الشخص يقدر على الوضوء، توضأ, فإن عجز عنه، تيمم.

وإن عجز عن الصلاة قائمًا، صلّى قاعدا, فإن عجز، صلى على جنبه الأيمن, ثم الأيسر, ثم على ظهره.

وإن لم يقدر إلا على نية الصلاة بقلبه, أو مع الإشارة بطرف عينه، وجب عليه ذلك. ولا تسقط الصلاة عنه ما دام عقله معه، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 382477.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: