العمل في شركة تبيع المواد الكيميائية لشركات صنع الخمور - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العمل في شركة تبيع المواد الكيميائية لشركات صنع الخمور
رقم الفتوى: 388885

  • تاريخ النشر:الخميس 12 ربيع الآخر 1440 هـ - 20-12-2018 م
  • التقييم:
1212 0 52

السؤال

أعمل في شركة تقوم ببيع المواد الكيميائية الأولية، ومن ضمن زبائنها شركات صنع خمور، تستعمل المواد الأولية إما إضافات للخمور، أو لغسل المعدات المستعملة لصنع الخمور، وسؤالي:
1- ما حكم عملي في هذه الشركة في منصب غير مباشر -خبير كمبيوتر-؟
2- ما حكم شغل منصب مباشر (إعداد الفواتير للشركات الكحولية، أو تحميل المواد الأولية في الشاحنات)؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فما دامت هذه الشركة لا تخص بمنتجاتها شركة الخمور المذكورة، بل هي فقط من جملة عملائها، فلا يحرم العمل فيها إلا على من يباشر العمل مع شركة الخمور بخصوصها. وأما غيره ممن لا يباشر في عمله ما يختص بشركة الخمور، فعمله في هذه الشركة مكروه، وليس بحرام، كالعمل في سائر الشركات ذوات الأموال المختلطة. وراجع في ذلك الفتويين: 72235، 154749.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: