الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقليل الزيارة داعية الهجران وكثرتها سبب الملال
رقم الفتوى: 389485

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 ربيع الآخر 1440 هـ - 2-1-2019 م
  • التقييم:
1258 0 39

السؤال

هل يجوز للرجل أن يدعو الله بأن تطلق أمه؛ وذلك بسبب جلوس بنتيها المتزوجتين وأبنائهما في بيتنا أيامًا طويلة، أكثر من نصف سنة من كل سنة، مع عدم نصحها لهما؟ والبيت شديد الزحام، ونحن نواجه مشكلة كبيرة في إيجاد ملابسنا بعد الغسيل؛ بسبب أختي المتزوجتين وأبنائهما الستة، ولا سيما أننا كثير، فمجموعنا سبعة عشر شخصًا، وهل يجوز أيضًا أن يسأل الله بأن تطلق أختاه، بسبب إهمالهما؟ فنحن نعيش في بيت صغير، وضاق علينا جدًّا بسبب أختي وأبنائهما، والخدم زادوا، والمصروف الذي يبذله أبي زاد، مع أن عمر هاتين الأختين فوق ستة وثلاثين عامًا، ولديهما شقتان، ولا تجلسان فيهما، بل تجلسان في بيتنا، فهل يجوز أن أدعو عليهما، وأقول: حسبي الله عليهما؟ مع العلم أنهما لن تتغيران أبدًا، فهما ميؤوس منهما.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا ينبغي للمسلم أن يفكر مجرد تفكير في الدعاء على أمّه بطلاقها من زوجها، أو تطليق أخواته من أزواجهن، فضلًا عن أن يقدم على ذلك بالفعل، فإن فعل بأن دعا بذلك عليهن، فقد وقع في عقوق أمه، وقطيعة رحمه؛ فإنه بهذا التصرف يؤذي أمه، ويسيء إلى أرحامه، وراجع في ضابط العقوق الفتوى ذات الرقم: 73485. وفي قطيعة الرحم الفتوى ذات الرقم: 116567. ولمزيد الفائدة تراجع الفتوى ذات الرقم: 115576.

 وكون الأم لا تنصح بناتها بعدم البقاء معهم في البيت فترة طويلة، أو كون هؤلاء الأخوات مهملات، لا يسوغ الدعاء عليهن.

وبما أن هؤلاء الأخوات قد يسر الله لهن مسكنًا خاصًّا، فلا ينبغي لهن جعل أهلهن في هذا الضيق والتحريج عليهم.

وتكرار الزيارة، أو البقاء فترة طويلة، قد يكون سببًا للجفاء، وخلق المشاكل، وخاصة مع ضيق البيت، ووجود الأبناء.

 ونوصي بأن يسود التناصح، وأن يستعان بالفضلاء من الأقارب، أو الأصدقاء؛ ليبين لهن خطأ ما يفعلن، وأن المرء كلما زار غبًّا، كان ذلك أدعى لمحبته، والعكس بالعكس، روى الطبراني عن عبد الله بن عمرو ـرضي الله عنهاـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: زر غبًّا؛ تزدد حبًّا. وهو حديث صحيح لغيره، كما قال الشيخ الألباني. ومعناه: أي: لا تكثر من الزيارات حتى تزداد محبتك، فالتوسط فيها مطلوب، قال الغزالي في إحياء علوم الدين: وهكذا يقصد التوسط في زيارته وغشيانه، غير مقلل ولا مكثر، فإن تقليل الزيارة داعية الهجران، وكثرتها سبب الملال. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: