الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من ممرضات الإسلام الأوائل
رقم الفتوى: 39194

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 شعبان 1424 هـ - 22-10-2003 م
  • التقييم:
9397 0 247

السؤال

من أول ممرضة في الإسلام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد كانت رفيدة الأسلمية رضي الله عنها تداوي الجرحى في خيمتها، كما رواه البخاري في الأدب المفرد، وصححه الألباني. وثبت أن أم عطية وأم سليم وحمنة بنت جحش وليلى الغفارية زوجة أبي ذر، وأم أيمن والربيع بنت معوذ، كن يغزون مع النبي صلى الله عليه وسلم، يداوين الجرحى ويقمن على المرضى، ولكن لا نعلم هل كانت قبلهن ممرضة في الإسلام. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: