الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز للشاب انفراده بالسكن بعيدا عن أبويه؟
رقم الفتوى: 392284

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 جمادى الآخر 1440 هـ - 18-2-2019 م
  • التقييم:
1389 0 49

السؤال

أنا شاب أدرس بالمستوى الرابع طب وجراحة بالجامعة. والدي يجبرني على الجلوس في المنزل وعدم الخروج، وفي حال خروجي يقوم بالشتم والسب واللعن، وربما الضرب. فهل يحق لي أن أنام خارج المنزل بعيدا عنهم وعن مشاكلهم وأذيتهم؟ وهل يحق لي أن أستقر في مكان قرب جامعتي بعيدًا عن القلق؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

  فلا ريب في عظم حق الوالد على ولده, وكون بره وطاعته في المعروف من أفضل القربات، والصبر على ذلك ومجاهدة النفس على تحمل الأذى في سبيله؛ مما تعظم به الأجور ويستجلب به رضوان الله وتوفيقه للعبد.

فالذي ننصحك به أن تطيع أباك في المعروف، وتحسن إليه ابتغاء وجه الله، لكن إذا كان في بقائك معه في البيت ضرر عليك أو مشقة شديدة، فلا حرج عليك في ترك البيت، والإقامة حيث شئت، مع مواصلة زيارته وبرّه بما تسطيع، ولا تكون بذلك عاقاً لوالدك.

قال ابن قدامة في المغني: فأما البالغ الرشيد: فلا حضانة عليه، وإليه الخيرة في الإقامة عند من شاء من أبويه، فإن كان رجلًا، فله الانفراد بنفسه، لاستغنائه عنهما، ويستحب أن لا ينفرد عنهما، ولا يقطع بره عنهما. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: