من تناول المسكر لا تقبل له صلاة أربعون ليلة.. فهل الصيام كذلك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من تناول المسكر لا تقبل له صلاة أربعون ليلة.. فهل الصيام كذلك
رقم الفتوى: 39293

  • تاريخ النشر:السبت 29 شعبان 1424 هـ - 25-10-2003 م
  • التقييم:
45240 0 339

السؤال

سمعنا أن شارب الخمر لا تقبل له صلاة أربعون ليلة، فهل شارب الحشيش لا تقبل له صلاة أربعون ليلة؟ وماذا لو شربها قبل رمضان بثلاثين يوما، هل يقبل منه صيام رمضان؟ أفيدونا رحمكم الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن تناول المسكر المسمى بالحشيش، ينطبق عليه الوعيد المترتب على شرب الخمر، لأنه نوع من أنواع الخمر، وراجع التفصيل في هذا الموضوع في الجوابين التاليين: 12543، 1108. أما صيام رمضان، فإذا صامه المسلم مخلصا لله تعالى، محتسبا له، مع سلامته مما يفسده من المبطلات، فإن الله تعالى يتقبله إن شاء، تفضلا منه تعالى. لكن هذا القبول أمر خفي لا يستطيع الإنسان التحقق منه، وإنما عليه أن يبذل جهده في إتقان الفريضة التي أوجب الله تعالى عليه، مع الإخلاص في فعلها لله تعالى. وعليه، فإن شرب الخمر لم يثبت أنه سبب لبطلان ثواب صوم رمضان، ولكن على من صدرت منه هذه الكبيرة الشنيعة أن يبادر بالتوبة إلى الله تعالى، مع الإقلاع عنها والعزم على عدم العودة إليها، بالإضافة إلى الندم على ارتكاب الفعل المذكور. وعلى هذا الشخص أن يستغل فرصة الشهر الكريم، فيجتهد في أن يكون من الصائمين القائمين، ويبتهل إلى الله تعالى بالدعاء أن يتوب عليه، وأن يوفقه لسلوك الطريق المستقيم. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: