الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أسرار تكليف الله للملائكة للقيام بالمهام المتنوعة وتدبيرها
رقم الفتوى: 392953

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 جمادى الآخر 1440 هـ - 27-2-2019 م
  • التقييم:
2159 0 49

السؤال

شيخنا: لديَّ سؤال شغلني بعض الوقت، ولم أجد لهُ إجابة وهو كالتالي:
أعلم أن الله خلق الملائكة بعكس البشر، خُلقت من نور، ولا يعصون الله، وتوجد ملائكة أعطاها الله بعض المهام؛ كجبريل، وإسرافيل، وميكائيل، ورضوان، ومالك، وغيرهم ممن يقوم بمهام الدنيا، وبعض مهام الآخرة.
وسؤالي الآن بعد هذه المقدمة التي ذكرتها، لم أعطى الله -سبحانه وتعالى- تلك المهام مع أنهُ قادر على فعلها جميعًا؟ بل بقدرته تقوم الملائكة بإنجاز مهامهم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالأمر كما ذكر السائل من أن الملائكة يقومون بتلك المهام بقدرة الله تعالى، وإقداره لهم عليها! وبالتالي فلا يتعارض هذا مع غناه -عز وجل- عنهم، وقيومته عليهم، وعلى كل شيء، وإنما ذلك من مظاهر الملك والعظمة، والجلال والكمال، والإحكام والإتقان والإحسان صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ [النمل: 88] الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ [السجدة: 7]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية -كما في مجموع الفتاوى-: الله تعالى رب الملائكة، وهم لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون، ولا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون، وهو مع هذا خالقهم وخالق أفعالهم وقدرتهم، وهو غني عنهم؛ وليس هو كالملك الذي يفعل أعوانه بقدرة وحركة يستغنون بها عنه، فكان قوله لما فعله بملائكته: نحن فعلنا، أحق وأولى من قول بعض الملوك. اهـ.
فما ذكره السائل من شأن الملائكة إنما يشكل لو كان سببه العجز أو الضعف أو الفقر أو الجهل – تعالى الله عن ذلك وتقدس سبحانه – كما هو حال أعوان ملوك الدنيا ووزرائهم، وأما الله تعالى فهو: الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا [الفرقان: 2] وقد أمر الله تعالى بالثناء عليه بذلك فقال: وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا [الإسراء: 111].
قال شيخ الإسلام: الوسائط التي بين الملوك وبين الناس: يكونون على أحد وجوه ثلاثة:
- إما لإخبارهم من أحوال الناس بما لا يعرفونه. ومن قال إن الله لا يعلم أحوال عباده حتى يخبره بتلك بعض الملائكة أو الأنبياء أو غيرهم: فهو كافر، بل هو - سبحانه - يعلم السر وأخفى، لا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء وهو السميع البصير ...
- الوجه الثاني: أن يكون الملك عاجزا عن تدبير رعيته ودفع أعدائه - إلا بأعوان يعينونه - فلا بد له من أنصار وأعوان لذله وعجزه. والله - سبحانه - ليس له ظهير ولا ولي من الذل. قال تعالى: {قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله لا يملكون مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض وما لهم فيهما من شرك وما له منهم من ظهير} وقال تعالى: {وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا} . وكل ما في الوجود من الأسباب: فهو خالقه وربه ومليكه فهو الغني عن كل ما سواه، وكل ما سواه فقير إليه؛ بخلاف الملوك المحتاجين إلى ظهرائهم وهم - في الحقيقة - شركاؤهم في الملك. والله تعالى: ليس له شريك في الملك،  بل لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.
- والوجه الثالث: أن يكون الملك ليس مريدا لنفع رعيته والإحسان إليهم ورحمتهم: إلا بمحرك يحركه من خارج. فإذا خاطب الملك من ينصحه ويعظمه أو من يدل عليه؛ بحيث يكون يرجوه ويخافه: تحركت إرادة الملك وهمته في قضاء حوائج رعيته .. والله تعالى: هو رب كل شيء ومليكه وهو أرحم بعباده من الوالدة بولدها، وكل الأشياء إنما تكون بمشيئته، فما شاء كان وما لم يشأ لم يكن، وهو (الذي) أجرى نفع العباد بعضهم على بعض: فجعل هذا يحسن إلى هذا ويدعو له ويشفع فيه ونحو ذلك، فهو الذي خلق ذلك كله، وهو الذي خلق في قلب هذا المحسن الداعي الشافع إرادة الإحسان والدعاء والشفاعة، ولا يجوز أن يكون في الوجود من يكرهه على خلاف مراده، أو يعلمه ما لم يكن يعلم، أو من يرجوه الرب ويخافه. اهـ.
والمقصود أن أمر الله تعالى للملائكة بمباشرة تدبير أمر الكون لا يتعارض مع قدرة الله تعالى وتفرده بالخلق والأمر، بل خلق الملائكة وتكليفهم بهذه المهام هو نفسه مظهر من مظاهر القدرة الإلهية، والخلق والتدبير الرباني.

قال ابن القيم في إغاثة اللهفان: كل حركة في السماوات والأرض: من حركات الأفلاك، والنجوم، والشمس، والقمر، والرياح، والسحاب، والنبات، والحيوان، فهي ناشئة عن الملائكة الموكلين بالسماوات والأرض، كما قال تعالى: {فالمدبرات أمرا} [النازعات: 5] ، وقال {فالمقسمات أمرا} [الذاريات: 4] وهي الملائكة عند أهل الإيمان وأتباع الرسل عليهم السلام ... وقد دل الكتاب والسنة على أصناف الملائكة، وأنها موكلة بأصناف المخلوقات، وأنه سبحانه وكل بالجبال ملائكة، ووكل بالسحاب والمطر ملائكة، ووكل بالرحم ملائكة تدبر أمر النطفة حتى يتم خلقها. ثم وكل بالعبد ملائكة لحفظه، وملائكة لحفظ ما يعمله وإحصائه وكتابته، ووكل بالموت ملائكة، ووكل بالشمس والقمر ملائكة، ووكل بالنار وإيقادها وتعذيب أهلها وعمارتها ملائكة، ووكل بالسؤال في القبر ملائكة، ووكل بالأفلاك ملائكة يحركونها، ووكل بالجنة وعمارتها وغراسها، وعمل الأنهار فيها ملائكة. فالملائكة أعظم جنود الله تعالى ومنهم: {والمرسلات عرفا فالعاصفات عصفا والناشرات نشرا فالفارقات فرقا فالملقيات ذكرا} [المرسلات: 1-5] ومنهم {والنازعات غرقا والناشطات نشطا والسابحات سبحا فالسابقات سبقا فالمدبرات أمرا} [النازعات:1-5] ومنهم {والصافات صفا فالزاجرات زجرا فالتاليات ذكرا} [الصافات:1-3] ومنهم ملائكة الرحمة، وملائكة العذاب، وملائكة قد وكلوا بحمل العرش، وملائكة قد وكلوا بعمارة السماوات بالصلاة والتسبيح والتقديس، إلى غير ذلك من أصناف الملائكة التي لا يحصيها إلا الله تعالى. ولفظ الملك يشعر بأنه رسول منفذ لأمر غيره، فليس لهم من الأمر شيء، بل الأمر كله لله الواحد القهار، وهم ينفذون أمره: {لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يشفعون إلا لمن ارتضى وهم من خشيته مشفقون} [الأنبياء: 27 - 28] {يخافون ربهم من فوقهم ويفعلون ما يؤمرون} [النحل: 50] {لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون} [التحريم: 6] ولا تتنزل إلا بأمره، ولا تفعل شيئا إلا من بعد إذنه، فهم: {عباد مكرمون} [الأنبياء: 26] ... ليس منهم إلا من له مقام معلوم، لا يتخطاه وهو على عمل قد أمر به لا يقصر عنه، ولا يتعداه ... والمقصود: أن الله سبحانه وكل بالعالم العلوي والسفلي ملائكة، فهي تدبر أمر العالم بإذنه ومشيئته وأمره، فلهذا يضيف التدبير إلى الملائكة تارة، لكونهم هم المباشرين للتدبير، كقوله: {فالمدبرات أمرا} [النازعات: 5] ويضيف التدبير إليه كقوله: {إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبر الأمر} [يونس: 3] قوله: {قل من يرزقكم من السماء والأرض أمن يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الأمر، فسيقولون الله} [يونس: 31] . فهو المدبر أمرا وإذنا ومشيئة، والملائكة المدبرات مباشرة وامتثالا. وهذا كما أضاف التوفي إليهم تارة، كقوله تعالى: {توفته رسلنا} [الأنعام: 61] وإليه تارة، كقوله: {الله يتوفى الأنفس} [الزمر: 42] ونظائره. اهـ. 
وانظر لمزيد الفائدة الفتوى: 126603.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: