عروس القرآن وديباجه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عروس القرآن وديباجه
رقم الفتوى: 39375

  • تاريخ النشر:الأحد 1 رمضان 1424 هـ - 26-10-2003 م
  • التقييم:
12310 0 307

السؤال

ماهي السور التي يقال إنها عروس القرآن أو ديباج القرآن وكم عددها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد وردت أحاديث كثيرة في فضائل سور القرآن وأسمائه، فمنها ما هو صحيح، ومنها ما هو ضعيف، ومنها ما هو موضوع ، ومن المعلوم المتفق عليه أن الموضوع لا يجوز العمل به، ولا ذكره إلا لبيان وضعه وتفنيده... ومن الأحاديث الضعيفة الواردة في أسماء القرآن وفضائله ما رواه البيهقي في شعب الإيمان عن علي رضي الله عنه مرفوعاً: لكل شيء عروس وعروس القرآن الرحمن. قال عنه الألباني في السلسلة منكر. وكذلك ما رواه الحاكم في المستدرك، والبيهقي في الشعب عن ابن مسعود مرفوعاً: الحواميم ديباج القرآن. قال عنه الألباني في السلسلة موضوع. وعلى هذا فما ورد من تسمية سورة الرحمن بعروس القرآن يعتبر ضعيفا لا يعول عليه، وأما ما ورد من تسمية الحواميم وهي سبع سور متوالية تبدأ من غافر وتنتهي بالأحقاف بديباج القرآن، فهو موضوع كما قال الألباني رحمه الله تعالى، ولمزيد من الفائدة نرجو الاطلاع على الفتوى رقم: 16655. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: