الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قيام الموظف بأعمال تجارية خاصة لنفسه خارج وقت الدوام
رقم الفتوى: 395413

  • تاريخ النشر:الخميس 29 رجب 1440 هـ - 4-4-2019 م
  • التقييم:
347 0 17

السؤال

أعمل في مجموعة مواد غذائية، وراتبي ضعيف، وطلبت زيادة راتبي أكثر من مرة، ولا توجد استجابة لطلبي، وبعض الأشخاص يأتون ببضاعة متفرقة من السوق للمحلات غير الشركات، فلو قمت بشراء هذه البضاعة للمحلات بمالي الخاص في غير دوامي تمامًا، وبنفس أسعارهم، أو أقل، فهل عليَّ إثم؟ وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإنه لا حرج على الموظف في القيام بأعمال تجارية خاصة لنفسه خارج وقت الدوام الرسمي.

إلا إن كانت جهة العمل قد اشترطت عليه في العقد ألا يعمل عملًا خاصًّا لنفسه، وكان لها مصلحة ظاهرة في هذا الشرط، فإنه حينئذ يلزم الموظف الوفاء بهذا الشرط، ولا يسوغ له العمل الخاص.

وأما إن لم يكن لجهة العمل مصلحة ظاهرة في اشتراطها ذلك، وكان الشرط مجرد تعنت، وإمعان في التحكم في حياة العامل، فلا يجب الوفاء بهذا الشرط، وراجع الفتويين: 372412، 352972.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: