الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدراسة بمجردها ليست موجبة للإفطار
رقم الفتوى: 39661

  • تاريخ النشر:السبت 7 رمضان 1424 هـ - 1-11-2003 م
  • التقييم:
6582 0 361

السؤال

هل يجوز الفطر في رمضان بحجة الدراسة؟ خاصة أن الطالب يدرس في دولة مسيحية، ويدرس الطب .. ويحتاج لجهد في يومه يحتاج به للطاقة .. ويمشي إلى الجامعة يوميا .. هل يجوز له الفطر والقضاء بعد رمضان في الإجازة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالذين رخص الله تعالى لهم في الإفطار هم: المريض، والمسافر، والحامل، والمرضع اللتان تخافان حصول الضرر، والشيخ والشيخة الكبيران اللذان لم يعودا يستطيعان الصيام. قال تعالى: فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ [البقرة: 184]. وليست الدراسة في أي بلد من بلدان العالم موجبا للإفطار، ولكن من غلبه الجوع أو العطش حتى خاف على نفسه الهلاك، فله أن يفطر يومه ذلك، ويقضيه بعد انتهاء رمضان، وذلك لأن حفظ النفس واجب. قال تعالى: وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً [النساء: 29]. وقال:لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة: 286]. وقال: وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ [الحج: 78]. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: