أحول من يتعلم العلوم الشرعية والدنيوية
رقم الفتوى: 397489

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 شعبان 1440 هـ - 29-4-2019 م
  • التقييم:
194 0 9

السؤال

أريد أن أسأل سؤالا عن موضوع واحد، ولكنه مقسم على ثلاثة أجزاء:
الجزء الأول هو: ما حكم الحصول على درجة الدكتوراه، وبالأخص في المجالات الأدبية كالآداب والحقوق؟ أو بمعنى آخر: هل لهذه الدرجة العلمية أساس في الإسلام؟
أما الجزء الثاني من السؤال فهو: إذا كان لها أساس في الإسلام. فما حكم من يحصل عليها ليقال له: يا دكتور، أو دكتور فلان فقط، دون تطبيق العلم -موضوع الرسالة- الذي حصل عليه؟
أما الجزء الثالث من السؤال فهو: ما حكم من حصل عليها فعلا بنية تطبيق هذا العلم لوجه الله سبحانه وتعالى، ولكنه فشل في ذلك، رغم المحاولات المتعددة، بسبب مثلا عدم استغلال المجتمع للعلم عموما، أو بمعنى آخر عدم مساعدة المجتمع له سواء أكانت الدولة، أو الأفراد الممثلون لها، على تبني هذا العلم؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الأصل في الأشياء: الحل والإباحة، حتى يأتي دليل على تحريمها، ومن ذلك: ألقاب الشهادات الجامعية، فلا يُحتاج إلى إقامة دليل خاص على إباحة تحصيلها.

وأما سؤالك الثاني: فإن الحصول على الشهادة من أجل ثناء الناس، أو تحصيل الأموال: إن كان في العلوم الشرعية، فهو محرم. وأما إن كان في العلوم غير الشرعية، فليس محرما بإطلاق.

قال ابن عثيمين: العلوم تنقسم إلى قسمين:

قسم يراد به وجه الله، وهو العلوم الشرعية وما يساندها.

وقسم آخر: علم الدنيا كعلم الهندسة والبناء، والميكانيكا وما أشبه ذلك.

فأما الثاني علم الدنيا: فلا بأس أن يطلب الإنسان به عرض الدنيا، يتعلم الهندسة ليكون مهندسا يأخذ راتبا وأجرة، يتعلم الميكانيكا من أجل أن يكون ميكانيكيا، يعمل ويكدح وينوي الدنيا. هذا لا حرج عليه أن ينوي في تعلمه الدنيا، لكن لو نوى نفع المسلمين بما تعلم لكان ذلك خيرا له، لكن لو لم يرد إلا الدنيا، فله ذلك، ولا إثم عليه كالذي يبيع ويشتري من أجل زيادة المال.

أما القسم الأول الذي يتعلم شريعة الله عز وجل وما يساندها: فهذا علم لا يبتغي به إلا وجه الله، وإذا أراد به الدنيا، فإنه لا يجد ريح الجنة يوم القيامة. وهذا وعيد شديد -والعياذ بالله- يدل على أن من قصد بتعلم الشرع شيئا من أمور الدنيا، فإنه قد أتى كبيرة من كبائر الذنوب، ولا يبارك له في علمه. يعني مثلا قال: أريد أن أتعلم من أجل أن أصرف وجوه الناس إلي، حتى يحترموني ويعظموني. أريد أن أتعلم حتى أكون مدرسا، فآخذ راتبا وما أشبه ذلك، هذا -والعياذ بالله- لا يجد ريح الجنة يوم القيامة.

وقد أشكل على هذا أو قد روع هذا بعض الذين يقرءون في المدارس النظامية كالمعاهد والكليات من أجل أن ينالوا الشهادة. فيقال نيل الشهادة ليس للدنيا وحدها، قد يكون للدنيا وحدها، وقد يكون للآخرة. فإذا قال الطالب أنا أطلب العلم لأنال الشهادة حتى أتمكن من وظائف التدريس، وأنفع الناس بذلك، أو حتى أكون مديرا في دائرة أوجه من فيها إلى الخير، فهذا خير ونية طيبة ولا فيها إثم ولا حرج.
وذلك أنه مع الأسف في الوقت الحاضر صار المقياس في كفاءة الناس هذه الشهادات.

فالذي يطلب العلم في الجامعة من أجل أن ينال الشهادة نقول ما الذي تريده؟ هل أنت تريد أن تنال الشهادة من أجل أن تكون في المرتبة الفلانية وراتبك كذا وكذا؟ إذا قال نعم أنا أريد هذا، نقول: خبت وخسرت ما دمت تريد الدنيا.

أما إذا قال لا، أنا أريد أن أنفع الخلق؛ لأن الأمور الآن لا يمكن الوصول إلى نفع الخلق بالتدريس إلا بالشهادات، وأنا أريد هذا. قلنا: الحمد لله، هذه نية طيبة، وليس عليك شيء، والأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى.اهـ. من شرح رياض الصالحين.

وراجع لمزيد الفائدة، الفتوى:363970.

وأما سؤالك الثالث: فلا إشكال في أنه لا إثم على من حيل بينه وبين نشر علمه الذي تعلمه لوجه الله، ونفع المسلمين، بل إنه إن صدقت نيته ينال ثواب من نشر العلم ولو لم ينشره، كما تراه مبينا في الفتوى: 395521.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة