الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفتيش المرأة عن خروج الإفرازات قبل الصلاة
رقم الفتوى: 398596

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 رمضان 1440 هـ - 14-5-2019 م
  • التقييم:
4729 0 15

السؤال

أنا بنت عندي مشكلة الإفرازات، لكنها ليست كثيرة، ولا تصل إلى الملابس الداخلية، لكني أشعر بنزولها، ويلزم أن أمسح بمنديل لتظهر، وتخرج دون سبب -لا إثارة، ولا غيرها-، وصرت قبل كل صلاة أمسح، وأحيانًا أعيد صلاتي بسبب هذا الشيء، وهذا سبَّب مشقة كبيرة لي.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فهذه الإفرازات هي المعروفة برطوبات فرج المرأة، وهي طاهرة، لكنها ناقضة للوضوء، وانظري الفتوى: 110928.

ولا يلزمك التفتيش، والبحث عن خروجها، بل يسعك العمل بالأصل، وهو عدم خروجها.

وإذا تيقنت خروجها، فأعيدي الوضوء.

وإذا وجدتها بعد الصلاة، وشككت هل خرجت قبل الصلاة أو بعدها؛ فإنها تنسب لأقرب زمن يحتمل خروجها فيه، فيقدر خروجها بعد الصلاة.

وإن كانت تخرج باستمرار، بحيث لا تجدين زمنًا معلومًا يتسع لفعل الطهارة والصلاة، فحكمك حكم صاحب السلس، فتوضئي بعد دخول الوقت، وصلي ما شئت من الفروض والنوافل حتى يخرج الوقت، ولا يضرك ما يخرج منك. وانظري الفتوى: 136434.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: