الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يبطل ثواب حج من رجع لفعل العادة السرية؟
رقم الفتوى: 399460

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 شوال 1440 هـ - 11-6-2019 م
  • التقييم:
8933 0 20

السؤال

أنا شاب ابتلاني الله بالعادة السرية، ومشاهدة المواقع المحرمة، ولمدة عشر سنوات، وأنا أقع في هذا الفعل الكبير، رغم توبتي عدة مرات. وفي سنة 2017 سافرت للعمل في السعودية، وهناك أديت فريضة الحج، وعزمت على التوبة، لكن للأسف عدت مرة أخرى بعد أسبوعين فقط من الحج. أنا الآن حزين ونادم، ولا أعرف ماذا أفعل. أنا أتوب وأعود كل مرة لهذا الفعل.
سؤالي: هل عودتي للذنب هذا بعد التوبة يحبط ثواب الحج؟ وبماذا تنصحونني للإقلاع. أنا أكافح منذ سنوات طويلة، والآن وأنا في رمضان جددت النية على التوبة مرة أخرى، ولم أفعلها منذ ستة أيام الآن. الحمد لله، وأتمنى الاستمرار. أرجو جوابكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد

فالواجب عليك أن تتوب كلما أذنبت، ولا تيأس من التوبة، ولا تمل من تكرارها مهما تكرر منك الذنب؛ فإن ربك -تعالى- غفور رحيم، وإذا تبت توبة صادقة فإن الله يمحو عنك جميع ما سلف من ذنوبك.

وأما ثواب حجك وأعمالك الصالحة كلها فهو باق لا يضيع عليك منه شيء، والتوبة تمحو ما قبلها من الإثم، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له، فتب صادقا، وأقبل على ربك مخلصا، وسله التوفيق والإعانة، واصحب الصالحين، واترك مصاحبة الأشرار والفاسقين، واجتهد في الدعاء، والزم الذكر، وأدم الاستغفار، وابتعد عن أسباب مواقعة الذنب، واشغل وقت فراغك بالنافع لك في دينك ودنياك، وأكثر من صوم التطوع، فإنه نعم العون على كبح جماح الشهوة.

نسأل الله أن يَمُنَّ عليك بالتوبة النصوح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: