الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجب المبادرة إلى التخلص من العقد الربوي
رقم الفتوى: 40065

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 رمضان 1424 هـ - 12-11-2003 م
  • التقييم:
2825 0 211

السؤال

اشتريت بيتاً بمبلغ 350000 درهم، ودفعت 200000 من مالي و150000 قرض من بنك أبوظبي التجاري
الآن أنا عازم على دفع جميع الديون التي علي، حيث بقيت 100000، فهل يجب أن أتخلص من البيت وكيف؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الذي يلزمك هو التخلص من عقد الربا، ورد رأس المال إلى البنك بدون زيادة أو فائدة إن استطعت، وإلا رددت إليهم القرض ولو مع الفائدة التي يأخذونها، أما البيت فلا يلزمك بيعه، ولك أن تقيم فيه بلا حرج مع حسن التوبة إلى الله تعالى من ذلك القرض الربوي، وانظر الفتوى رقم: 14003، والفتوى رقم: 16295. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: