الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من قال لامرأته: أنت طالق طالق طالق وهو غضبان ورجع عنه
رقم الفتوى: 400981

  • تاريخ النشر:الأحد 12 ذو القعدة 1440 هـ - 14-7-2019 م
  • التقييم:
2180 0 0

السؤال

طلقت زوجتي، وقلت: أنت (طالق - طالق - طالق)، ورجعت عن طلاقي، وقلت: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، اللهم إني رجعت عن طلاقي، أكثر من ثلاث، وكررت ذلك بعدها.
علما بأني كنت في حالة غضب شديد، فاقد الشعور والإدراك. كنت أتكلم معها، واستفزتني بكلامها، مما زاد في غضبي، ولم أدرك ما قلته لزوجتي، وبعد ما هدأت، واسترجعت، ونبهتني أختي بأنني طلقت زوجتي بالثلاث، وفي هذه اللحظة، ولم أنو الطلاق كتخويف لها، ولكن لم أدرك بعد ما زاد غضبي بدون تركيز، ولا أعلم ما قلته لزوجتي وقت الغضب. أرجو أن تفتوني في ذلك. جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

  ففي سؤالك عبارات فيها نوع من الاضطراب، وعلى وجه العموم نقول: إن الغضب لا يمنع من وقوع الطلاق، إلا إذا كان صاحبه قد فقد وعيه، فلم يدرك ما تلفظ به.

قال الرحيباني الحنبلي في مطالب أولي النهى: ويقع الطلاق ممن غضب، ولم يزل عقله بالكلية، لأنه مكلف في حال غضبه بما يصدر منه من كفر، وقتل نفس، وأخذ مال بغير حق، وطلاق وغير ذلك. اهـ.

فإن كان الحال ما ذكرت من أنك كنت فاقدا لشعورك، فلم تدرك ما تلفظت به لم يقع هذا الطلاق.

وإن كنت واعيا لما قلت، فقد سبق وأن أوضحنا أن قول الزوج لزوجته: أنت طالق طالق طالق يقع به طلقة واحدة، إلا إذا قصد الزوج به إيقاع ثلاث طلقات، فإنها تقع ثلاثا. وراجع في ذلك فتوانا: 388552.
وننبه إلى بعض الأمور، ومنها:
الأمر الأول: أن يتقي المسلم الغضب، فإنه من الشيطان، وباب لكثير من الشرور والمفاسد، وإذا انتابه، فليلزم العلاج النبوي، وهو ما بيناه في الفتوى: 8038.
الأمر الثاني: أنه لا يمكن للزوج أن يلغي الطلاق بعد التلفظ به، أي أنه يقع ويحسب عليه، ويجوز له رجعة زوجته إلى عصمته بعد الطلقة الأولى أو الثانية، فإن كانت الثالثة بانت منه بينونة كبرى، فلا يجوز له رجعتها حتى تنكح زوجا غيره.
الأمر الثالث: أن الطلاق ليس الحل الأمثل لمشاكل الحياة الزوجية، فينبغي للزوج أن يسلك غيره من الوسائل، فالحفاظ على كيان الزوجية أمر مهم، وفي تهديد هذا الكيان مخاطر عظيمة غالبا، وخاصة على الأولاد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: