الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية علم الحور العين بأحوال زوجها في الدنيا
رقم الفتوى: 401998

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 ذو الحجة 1440 هـ - 6-8-2019 م
  • التقييم:
5406 0 0

السؤال

قال النبي صلى الله عليه وسلم: لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا، إلا قالت زوجته من الحور العين: لا تؤذيه قاتلكِ الله، فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقكِ إلينا. فهل يدل هذا الحديث على أن الحوراء تنظر إلى زوجها المؤمن في الدنيا، وتطلع عليه، وتراقب أعماله؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالحديث الذي ذكرته، رواه أحمد، والترمذي، وابن ماجه، والطبراني، من حديث مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: لَا تُؤْذِي امْرَأَةٌ زَوْجَهَا فِي الدُّنْيَا، إِلَّا قَالَتْ زَوْجَتُهُ مِنَ الحُورِ العِينِ: لَا تُؤْذِيهِ، قَاتَلَكِ اللَّهُ، فَإِنَّمَا هُوَ عِنْدَكَ دَخِيلٌ، يُوشِكُ أَنْ يُفَارِقَكِ إِلَيْنَا. وقد قال الترمذي: حسن غريب، والحديث صححه الألباني.

وكيفية علم الحور العين بما يحصل لزوجها في الدنيا، يعتبر من علم الغيب، الذي لم يخبرنا الله به في كتابه، ولا رسولُه صلى الله عليه وسلم في سنته، ولا يلزم من هذا العلم أن الحور تنظر إلى زوجها في الدنيا، إذ يمكن أن يكون علمها حاصلٌ بإعلام الله لها، ونحن في الدنيا لم نر الجنة، ومع هذا فعندنا شيء من العلم عن حال ساكنيها من الحور العين، وجمالهن، وأوصافهن، وهذا العلم حصل لنا بإعلام الله لنا في كتابه، وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: