الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيان الخلاف في الصفرة والكدرة
رقم الفتوى: 404539

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 صفر 1441 هـ - 30-9-2019 م
  • التقييم:
2950 0 0

السؤال

في السؤال رقم: (2738291) كنت قد سألت عن رأي ابن عثيمين -رحمه الله- عن الكدرة والصفرة، وقلتم عن حديث (لا تعجلن...) أنه فيه خلاف مشهور، فما هو هذا الخلاف؟
وإذا كان حديث: (كنا لا نعد الصفرة والكدرة شيئا) بدون زيادة أثبت منه بالزيادة، وكان حديث: (لا تعجلن) فيه خلاف. فهل معنى هذا أن الصفرة والكدرة ليستا حيضا؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فإنما قلنا في تلك الفتوى إن قول عائشة من باب قول الصحابي، وفيه الخلاف المشهور، والخلاف الذي نعنيه إنما هو في قول الصحابي هل هو حجة أو لا؟ وتلك مسألة مشهورة في أصول الفقه، فمن لا يحتج بقول الصحابي لا يرى هذا القول حجة أصلا، وليس معنى هذا أننا نرجح أن الصفرة والكدرة ليست حيضا مطلقا، وإنما نبين وجهة نظر القائل بذلك، وأنه قول معتبر له وجهه، ولكن الذي نراه هو أن الصفرة والكدرة إذا اتصلت بالدم فهي حيض؛ لحديث أم عطية، والعمل بالزيادة فيما نرى أولى، وكذا لقول عائشة وهو حجة فيما نرى.

والحاصل أن المسألة خلافية، والعامي يقلد من يثق به، وتنظر الفتوى: 169801.

وأما نحن فما نرجحه قد بيَّناه، وتنظر لمزيد الفائدة الفتوى: 134502.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: