الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أخذ الوكيل مالا لنفسه دون علم موكِّله
رقم الفتوى: 405409

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 صفر 1441 هـ - 15-10-2019 م
  • التقييم:
542 0 0

السؤال

طلب مني شخص أن أحضر له عاملا، وأن أتفق معه. اتفقت مع العامل، وجاء وانتهى من العمل المطلوب.
أخذت من صاحب العمل مبلغا أكثر من حق العامل، من أجل أن آخذه لنفسي.
ما حكم المال الذي أخذته؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالظاهر من السؤال أنّ هذا الشخص قد وكلك في إحضار العامل، والاتفاق معه على أجرته، من غير أن يتفق معك على أجر لك على هذه السمسرة. أو يعلم أنّك تأخذ لنفسك أجرًا على ذلك.

وعليه؛ فليس لك أن تأخذ شيئا من ماله دون رضاه، وما أخذته زيادة على أجرة العامل، فالواجب عليك رده لهذا الشخص، وانظر الفتوى: 45996.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: