الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز تأخير سفر الزوجة لزوجها بسبب الولادة
رقم الفتوى: 407005

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 ربيع الأول 1441 هـ - 11-11-2019 م
  • التقييم:
960 0 0

السؤال

ما حكم امتناع -تأخير- الزوجة عن السفر لزوجها بالدولة المقيم بها، بحجة الولادة؟
وما هي المدة المعتبرة لممارسة الزوجة حياتها الطبيعية بعد الولادة بعملية قيصرية؟ وهل يوجد خطر على المولود/ة من السفر في الشهور الأولى من الولادة أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فإذا طلب الزوج من زوجته السفر إليه للإقامة عنده؛ وجب عليها طاعته في ذلك، ولا يجوز تأخير سفرها إليه إلا لعذر.

والمرأة يجب أن تقيم حيث يقيم زوجها، كما بين أهل العلم، وانظر الفتوى: 112100.

وإذا وجد ضرر في السفر بسبب الولادة، أو الخوف على المولود؛ فيجوز لها التأخر حتى يزول الضرر.

والمرجع إلى أهل الاختصاص والخبرة في تحديد وجود الضرر من عدمه، وكذلك تحديد ما سألت عنه فيما يتعلق بالمدة المعتبرة لممارسة الزوجة حياتها الطبيعية بعد الولادة القيصرية.

 وإن كنت تعني بهذا الأخير السؤال عن أمر المعاشرة الزوجية: فمتى طهرت من دم النفاس؛ جاز لزوجها أن يأتيها.

وراجع لمزيد الفائدة، الفتوى: 123968.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: