حكم دفع الفدية للأخت الفقيرة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم دفع الفدية للأخت الفقيرة
رقم الفتوى: 40828

  • تاريخ النشر:الخميس 10 شوال 1424 هـ - 4-12-2003 م
  • التقييم:
12847 0 268

السؤال

أنا أعاني من آلام حادة بالمعدة، ولا أستطيع الصوم، هل أستطيع أن أعطي الفطرة لأختي الصغيرة؟ على العلم بأنها يتيمة، وأنا لست موجودة معها، أنا مقيمة في الإمارات، وشكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن هذا المرض الذي أفطرت بسببه، إما أن يكون مما يرجى برؤه، وإما أن لا يكون كذلك، فإن كان مما يؤمل الشفاء منه، وجب عليك قضاء الأيام التي أفطرتِها من رمضان بعد ما يمنّ الله تعالى عليك بالشفاء، لقول الله تعالى: فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة: 184] وليست عليك فدية، أما إذا كان مرضك مما يتعذر شفاؤه، فلا يلزمك الصوم، لكن عليك الفدية، وهي إطعام مد لمسكين عن كل يوم من رمضان أفطرته، ولا مانع من دفع هذه الفدية إلى أختك إذا كانت فعلا فقيرة كما ذكرت، وإلا، فلا يجوز ذلك، وللفائدة راجعي الفتوى رقم:5978. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: