الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى تأثير الخارج من الفرج على الصوم
رقم الفتوى: 41032

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 شوال 1424 هـ - 10-12-2003 م
  • التقييم:
10532 0 308

السؤال

لقد قمت بمحادثة فتاة على النت في نهار رمضان، وكانت محادثة كتابية فقط دون سماع الصوت، ولم يكن بها كلام مثير للجنس، ولكن حصل أني أحسست بأن هناك نقطة أو نقطتين خرجتا من الذكر أعزكم الله ولا أدري هل هو مذي أو مني، وإني متألم لذلك وحصل هذا معي في يومين في هذا الشهر، آمل منكم إعطائي الحكم الشرعي، وماذا أفعل؟ جزاكم الله عنا خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن كان الخارج منك منياً فقد بطل صومك بالاتفاق، وعليك القضاء مع التوبة إلى الله، وإن كان الخارج مذياً فهل يبطل الصوم أم لا؟ قولان لأهل العلم، فمذهب مالك ومشهور مذهب أحمد أن الصيام يبطل، ولعل هذا هو الأرجح في حق من تسبب في إنزال المذي بالمحادثة مع فتاة أو نحو ذلك، ومذهب الشافعي وأبي حنيفة عدم البطلان، وراجع لذلك الفتوى رقم: 18861، ولمعرفة الفرق بين المني والمذي راجع الفتوى رقم: 39677. وننصحك بالابتعاد عن محادثة الفتيات عبر الإنترنت وغيرها، لما فيها من المفاسد العظيمة على الدين والخلق والسلوك، ولمزيد من الفائدة في هذا الموضوع راجع الفتوى رقم: 20415. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: