الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من أخذت من تلامذتها الأقلام عقوبة لهم
رقم الفتوى: 410809

  • تاريخ النشر:الخميس 14 جمادى الأولى 1441 هـ - 9-1-2020 م
  • التقييم:
458 0 0

السؤال

أنا معلمة، أعمل في مدرسة خاصة، ولجعل البنات تركز قررت أن من تمسك القلم، وأنا أشرح، فسآخذ منها القلم نهائيا. منهن من التزم، والأخريات لا؛ ولذلك جمعت مجموعة من الأقلام كثيرة في نهاية العام. في النهاية قلت: من تريد قلمها تجيب على سؤال. بعضهن لم ترد أن تجيب، فقالت: لا أريد أن آخذه.
في النهاية وجدت معي مجموعة كبيرة من الأقلام، وانتهى العام، والأقلام بقيت معي، ولم أتركها للمدرسة؛ لأن المدرسة ترمي أي شيء من وسائل وأدوات. هل هذه الأقلام والأدوات حرام؟ وماذا أفعل لكي أعيدها.
السؤال الآخر: طلبت من بنت أن تعمل وسيلة معينة لدرس ما، وقالت لي أريد أداة من أدواتها. بعد الانتهاء من الدرس نسيت، وفي نهاية العام تذكرتها، وطلبتها تأتي لتأخذها، فلم تأت. هل أأثم على عدم ردها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلم تصب الأخت السائلة في أخذ الأقلام أو غيرها من البنات، وإبقائها عندها طوال العام الدراسي، ولا نعلم لذلك وجها شرعيا، فإن التعزير بالمال - حتى عند القائلين به - لا يمارسه إلا ولي الأمر أو نائبه، والمذاهب الأربعة متفقة على المنع في التعزير بالمال، حتى نقل الصاوي من المالكية في حاشيته الإجماع على ذلك، وراجعي الفتوى: 34484.

وعلى أية حال، فاستغفري الله تعالى، وإن كان بوسعك رد هذه الأقلام، أو بعضها لصواحبها فافعلي ذلك، وإلا فلتتصدقي بها على من يحتاجها، ويكون الثواب لصواحبها، وانظري للفائدة الفتوى: 217624.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: