الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضرب النفس غير مشروع
رقم الفتوى: 412411

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 جمادى الآخر 1441 هـ - 3-2-2020 م
  • التقييم:
404 0 0

السؤال

جزاكم الله عنا خيرا. نحن صديقتان اتفقنا على التعاون على عمل الخير، وقمنا بوضع جدول للأعمال اليومية من الطاعات، ووضع عقوبة لعدم الالتزام بها، وتصر صديقتي أن تضرب نفسها على كل عمل أقصر فيه أنا، وتبرر ذلك بأنه أكثر شيء لا أطيقه، فهي تراه أبلغ في حملي على الالتزام بالطاعة.
وسؤالي: هل يجوز مبدأ أن يعاقب الإنسان نفسه بالضرب؟ وإن كان جائزا فهل يجوز أن تضرب نفسها على فعلي أنا؟
أفيدونا، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فحسنا ما فعلتماه من التعاون على البر والتقوى، والالتزام بطاعة الله تعالى، فالمنافسة في الآخرة أمر محمود، ولا شك قال تعالى: وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ {المطففين:26}.

ولكن ما تفعله صديقتك من ضرب نفسها على كل عمل تقصرين فيه ليس أمرا حسنا، ولا مشروعا، فإنه لا يجوز لأحد أن يؤذي نفسه، أو يَضُرَّ بِها؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: لا ضرر ولا ضرار. أخرجه ابن ماجه.

والأولى للمرء أن يجعل عمله خفية فيما بينه وبين الله، ولا يطلع عليه أحدا، فإن ذلك أدعى للإخلاص، وأعون على دفع الرياء. وراجعي للفائدة الفتوى: 7515.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: