الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توفيت وتركت بنت أخـت لأب فقط
رقم الفتوى: 416059

  • تاريخ النشر:الأحد 5 شعبان 1441 هـ - 29-3-2020 م
  • التقييم:
503 0 0

السؤال

تركت المتوفاة بنت أخت لأب فقط.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:              

 فإن كانت المرأة المتوفاة لم تترك إلا بنت أخـت, وليس لها عصبة؛ فإن بنت الأخت هذه تأخذ جميع التركة؛ لأنها من ذوات الرحم، فتنزل منزلة أمّها (أخت المتوفاة)، وقد ذكرنا تفصيل ميراث ذوي الأرحام في الفتوى: 189951، وهي بعنوان: "ميراث بنت الأخ من عمّها".

وللمزيد عن النساء الوارثات، انظر الفتوى: 196987.

لكن ينبغي رفع الأمر لمحكمة شرعية؛ لأن التركات أمرها خطير جدًّا، وشائك للغاية، ومن ثم؛ فيتعين مراجعة للمحاكم الشرعية -إذا كانت موجودة-؛ تحقيقًا لمصالح الأحياء والأموات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: