هل الأفضل الصدقة عن الميت نقدًا أم لحمًا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الأفضل الصدقة عن الميت نقدًا أم لحمًا؟
رقم الفتوى: 416212

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 شعبان 1441 هـ - 30-3-2020 م
  • التقييم:
8566 0 0

السؤال

ولدي متوفى، وأمّي تريد أن تتصدق عنه، وذلك عن طريق الذبح، وتوزيع اللحوم على الأقارب والفقراء، ولكني أفضّل أن تكون صدقة نقدية، حيث إنها تكون مخفية، وتكون خالصة لله، ولكني أرى سعادة أمّي ورضاها في أن تذبح، فما الصحيح؟ وهل أساعدها أم ماذا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالصدقة عن الميت مستحبة، كما بيناه في الفتوى: 219964، وينتفع بها -إن شاء الله تعالى-، سواء كانت نقدية أم كانت عينية؛ كالذبح، وتفريق اللحم على الفقراء، والأقارب بنية الصدقة، فكلا الأمرين جائز، وصدقة السر أفضل من صدقة العلن، كما بيناه في الفتوى: 258112.

وقد تكون صدقة العلن في بعض الصور أفضل من صدقة السرّ، وما دام أن والدتك ترغب في أن تكون الصدقة لحمًا توزّعه على الفقراء؛ فإن طاعتها من البرّ، فنوصيك ببرّها، وطاعتها، وتقديم رغبتها على رغبتك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: