الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدم النازل من المرأة على شكل نقاط بعد الانقطاع عدة أيام
رقم الفتوى: 416566

  • تاريخ النشر:الخميس 9 شعبان 1441 هـ - 2-4-2020 م
  • التقييم:
17930 0 0

السؤال

أنا امرأة متزوجة، وعندي أطفال، وركّبت لولبًا لتنظيم الحمل، وعند نزول الحيض ينزل بغزارة أول ثلاثة أيام، ثم ينقطع الدم تمامًا مدة أربعة أيام، ثم يعود تنقيطًا بعد هذه الأيام الأربعة، ويستمرّ مدة أربعة أيام أخر، علمًا أن طبيعة الحيض قبل الزواج كانت سبعة أيام، فمتى أتطهر وأصلي: هل عندما يتوقف أول مرة؟ أم أنتظر عندما يتوقف آخر مرة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فإذا كان الحال كما وصفت، فالواجب عليك أن تغتسلي بعد انقطاع الدم أول مرة بعد الأيام الثلاثة الأولى، ثم لك جميع أحكام الطاهرات؛ لأن الطهر المتخلل للحيضة طهر صحيح، وانظري الفتوى: 138491.

فإذا عاودك الدم بعد مدة الطهر المتخلل، عدت حائضًا، فعليك أن تتوقفي عن كل ما تمتنع منه الحائض، فإذا انقطع الدم العائد، فاغتسلي ثانية.

ولبيان حكم الدم العائد، انظري الفتوى: 100680.

والدمان معدودان حيضًا؛ لأن مدتهما مع ما يتخللهما من طهر لا تتجاوز خمسة عشر يومًا، والتي هي أكثر مدة الحيض، وانظري الفتوى: 118286.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: