الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أثر ابتلاع البلغم على الصيام
رقم الفتوى: 419263

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 رمضان 1441 هـ - 4-5-2020 م
  • التقييم:
19303 0 0

السؤال

كل يوم أستيقظ أجد في فمي بلغمًا، وعندما أستيقظ أبصق لمدة ربع ساعة، وهذه هي المدة اللازمة لإخراجه، واستيقظت اليوم، ولم ألفظه كاملًا، فهل ذلك يضر صيامي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإذا لم يستقرّ البلغم في الفم بأن كان في الحلق فابتلعته، لم يضرّ ذلك، ولم يفسد به صومك.

وأما إن استقرّ في الفم، بحيث يمكن طرحه، فتعمّدت ابتلاعه، ففي صحة الصوم -والحال هذه- خلاف.

والذي رجّحه الشيخ ابن عثيمين أن الصوم لا يفسد بذلك، ولك أن تعمل بهذا القول، إذا كان أرفق بك.

وانظر الفتوى: 185633 وفيها التنبيه على أنه لا ينبغي التنطّع في تعمّد إخراج البلغم من الحلق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: