كل زمرة تدخل الجنة مع الزمرة التي تناسب عملها وتشاكله - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كل زمرة تدخل الجنة مع الزمرة التي تناسب عملها وتشاكله
رقم الفتوى: 419386

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 رمضان 1441 هـ - 5-5-2020 م
  • التقييم:
5175 0 0

السؤال

ما صحة هذا القول؟ وما صحة نسبته إلى ابن القيم؟
«وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا»
يقول الإمام ابن القيّم مُفسّرا هذه الآية: يأبى الله أن يدخل النّاس الجنّة فُرادى، فكُلّ صُحبة يدخلون الجنّةَ سويّا.
بوركتم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالعبارة صحيحة المعنى؛ ويشهد لها ما جاء في تفسير السعدي (تيسير الكريم الرحمن): ثم قال عن أهل الجنة: {وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ} بتوحيده والعمل بطاعته، سوق إكرام وإعزاز، يحشرون وفدا على النجائب. {إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا} فرحين مستبشرين، كل زمرة مع الزمرة التي تناسب عملها وتشاكله. اهـ

لكن العبارة الواردة في السؤال لا تصح نسبتها لابن القيم، وهي مما اشتهرت نسبتها إليه في بعض مواقع التواصل الاجتماعي، وليست من كلامه، ولا من تفسيره لهذه الآية. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: