الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاستمناء لأجل التحليل
رقم الفتوى: 419401

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 رمضان 1441 هـ - 5-5-2020 م
  • التقييم:
21462 0 0

السؤال

أفكر في الزواج، وأشك في قدرتي على الإنجاب، وذلك لصغر حجم الخصيتين نوعا ما، وقصر القضيب نوعا ما. أرغب في الزواج، لكن أخشى أن أظلم من أتقدم لها. أريد التأكد من قدرتي قبل التقدم. هل يجوز الاستمناء لعمل التحاليل؟ وكيف يكون؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كنت قادرا على الزواج؛ فبادر به، ولا تمتنع منه لمجرد شكّك في القدرة على الإنجاب، وإذا فرض أنّك احتجت إلى فحص عند الطبيب، وأراد عينة من المني، ولم يكن هناك سبيل إلى ذلك إلا بالاستمناء؛ فيجوز للحاجة، كما بينا ذلك في الفتوى: 130883.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: