الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يوجد على الملابس الداخلية بعد الرياضة محمول على الطهارة
رقم الفتوى: 420391

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 رمضان 1441 هـ - 18-5-2020 م
  • التقييم:
895 0 0

السؤال

لم أفهم الطريقة الصحيحة بعد الرجوع إلى الفتاوى السابقة.
1- عند ممارسة الرياضة، أو التعرق يكون هناك لون أصفر أو بني في الملابس الداخلية. يكون أحيانا خطا كاملا، وأحيانا بقعة صغيرة، بلون أصفر أو بني فاتح. لا أعلم صراحة ما هو، ولا ما الواجب علي فعله. لأني أصبحت أغير ملابسي الداخلية، كلما تعرضت لهذا الشيء؟
2- عند غسل الملابس الداخلية في الغسالة يبقى أحيانا لون بسيط في الملابس القطنية؟ هل يكفي غسل الغسالة؟ أم يجب إعادة الغسل حتى أصل مرحلة العسر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الأصل في الأشياء الطهارة حتى تثبت النجاسة بيقين.

جاء في مجموع الفتاوى للشيخ ابن عثيمين: أيضًا يُعلّل بأن الأصل بقاء ما كان على ما كان، فإذا شُك في نجاسة طاهر فهو طاهر، أو في طهارة نجس، فهو نجس، لأن الأصل بقاء ما كان على ما كان. انتهى.

قال ابن تيمية في الفتاوى الكبرى: المشروع أن يبنى الأمر على الاستصحاب، فإن قام دليل على النجاسة نجسناه؛ وإلا فلا يستحب أن يجتنب استعماله بمجرد احتمال النجاسة. انتهى.

وبناء عليه, فإن ما تجده أحيانا في ملابسك الداخلية بعد ممارسة الرياضة محمول على الطهارة، مهما كان لونه, ولا يلزمك تغيير ملابسك الداخلية, ولا يجب عليك غسله.

وبخصوص اللون الذي تلاحظه في ملابسك الداخلية, فإن كان بسبب النجاسة, فعليك أن تزيله بعد الغسيل في الغسالة, فإن عسر عليك زواله, فإنه يعفى عنه، ولا يلزمك شيء. وراجع المزيد في الفتوى: 304303.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: