الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من قال لزوجته: "إذا خرجت دون إذني فأنت طالق" ثم أذن لها
رقم الفتوى: 420757

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 شوال 1441 هـ - 1-6-2020 م
  • التقييم:
1890 0 0

السؤال

تشاجرت مع زوجتي، وأثناء الشجار أخبرتني أنها ستخرج من البيت، فقلت: "إذا خرجت بدون إذني، فأنت طالق"، فزاد غضبها، وعندما أدركت أنها ستخرج، وخفت أن يقع الطلاق، أذنت لها بالخروج، وحدث كل هذا في نفس الوقت، فهل يعد طلاقًا معلقًا؟ وهل يقع؟ أفيدونا -جزاكم الله خيرًا-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فهذا اللفظ الذي تلفظت به من جنس الطلاق المعلق، وهو معلق على خروج زوجتك بغير إذنك.

وقد ذكرت بأنك أذنت لها بالخروج، فلم يقع الطلاق إذن؛ لعدم تحقق المعلق عليه، وهو خروجها دون إذنك.

  وننبه إلى الحذر من المشاكل بين الزوجين قدر الإمكان.

والطلاق ليس بالوسيلة الوحيدة لحل مثل هذه المشاكل، بل ينبغي التريث، وتحري الحكمة.

وإذا نشزت الزوجة، فهنالك سبل للعلاج، بيناها في الفتوى: 1103.

 وينبغي أيضا أن يسود الاحترام بين الزوجين، وأن يعرف كل منهما للآخر حقه عليه، ويقوم به على أكمل وجه؛ لتستقر الأسرة وتسعد، ولمعرفة الحقوق بين الزوجين، يمكنك مراجعة الفتوى: 27662.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: