علاج من يشعر بعدم الإخلاص ولو كان وحده - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج من يشعر بعدم الإخلاص ولو كان وحده
رقم الفتوى: 421453

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 شوال 1441 هـ - 8-6-2020 م
  • التقييم:
1668 0 0

السؤال

أنا أشعر أحيانا بعدم الإخلاص في العمل، حتى وأنا وحدي بعيد عن الناس. ماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فشعور المرء بتقصيره، ونقص إخلاصه أمر حسن، وهو داعية إلى تكميل الإخلاص، وتحسين النية كما قال سفيان -رحمه الله-: ما عالجت شيئا أشد علي من نيتي.

لكن لا ينبغي أن يصل هذا إلى حد الوسوسة، بل لا بد من الاعتدال، وإحسان الظن بالله تعالى، والتوكل عليه في أن يرزقك الإخلاص، ويتقبل منك عملك على ما فيه من خلل، ولا يحملنك الشيطان على ترك صالح العمل بدعوى عدم الإخلاص، فإن هذا من حبائله التي يستدرج بها بعض من نقص علمه من الناس، فاعمل الصالحات، واستعن بالله، وأخلص له ما استطعت، وسله القبول والتوفيق إلى المزيد من الخير.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: