الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قراءة الأبراج
رقم الفتوى: 421570

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 شوال 1441 هـ - 8-6-2020 م
  • التقييم:
2618 0 0

السؤال

شكرًا على مجهوداتكم.
أنا حزينة، فقد كنت أقرأ عن شخصيات الأصدقاء عبر الأبراج، ولم أكن أعرف أن هذا حرام، ولكني كنت أعرف أن قراءة المستقبل عبر الأبراج هو الحرام، ونصحني شخص، وفهمت أنني لا أقرأ المستقبل، وإنما أقرأ الشخصية عبر الأبراج.
وعندما بحثت عن الأسئلة المطروحة هنا، حتى أتأكد عن الأبراج، قرأت أن القراءة عن الشخصيات عبر الأبراج حرام، ومن الكبائر، والصلاة لا تقبل40 يومًا، فهل الصلاة لا تقبل؟ وهل يغفر الله لي هذا الذنب؟ مع أني لم أكن أعرف، وإنما علمت البارحة فقط. شكرًا لكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

  فقد بينا حكم قراءة الأبراج، وما يترتب عليه في الفتوى: 408259، فانظريها وما أحيل عليها فيها.

وما دمت قد علمت تحريم هذا الأمر، فالواجب عليك أن تمتنعي عنه تمامًا، وألا تعودي إلى قراءة مثل تلك الخرافات.

وأما ما مضى فما دمت تجهلين الحكم، فنرجو ألا تكوني آثمة.

وعلى تقدير كونك آثمة، فإن التوبة النصوح تمحو ما قبلها من الإثم، فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له.

فاستقيمي على طاعة الله تعالى، واجزمي بأنه لا يعلم الغيب غيره سبحانه، ولا تعودي لقراءة كلام الكهان والمنجمين.

وإذا تبت توبة صادقة، تاب الله عليك، ونرجو أن يتقبل منك أعمالك، وصلواتك، وكل عباداتك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: