الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام بيع الزوجة لشقة الزوجية وسفرها بالأولاد بدون علم الأب
رقم الفتوى: 421639

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 شوال 1441 هـ - 9-6-2020 م
  • التقييم:
544 0 0

السؤال

ما حكم الشرع في الزوجة التي باعت شقة الزوجية بما فيها، وسافرت بالأولاد القصر إلى بلد أجنبي، بدون علم الزوج، وترفض الرجوع إلى بلد الزوج، وقامت بتغيير الأولاد من ناحية الأب؟
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

   فهذه المسألة من مسائل الخصومات، فقد يكون فيها شيء من الدعاوى، وتستوجب طلب البينات، ونحو ذلك، ولذلك الأليق بها المحاكم الشرعية، وما يقوم مقامها في البلاد غير الإسلامية؛ فالقاضي يمكنه الاستماع للطرفين.

  وعلى وجه العموم، فلا يجوز للمرأة السفر بدون إذن زوجها إلا لضرورة، فإن سافرت بغير إذنه، فهي ناشز تسقط عن زوجها نفقتها، ويحق له تأديبها على الوجه الذي جاء به الشرع، وهو مبين في الفتوى: 1103.

   ويحرم عليها أن تسافر بأولادها بغير إذن أبيهم، فالحضانة حق لهما ما كانت الزوجية قائمة، كما بين ذلك الفقهاء، وانظر الفتوى: 143555.

بل لو حصل الطلاق لم يكن لها أن تسافر بهم سفر نقلة بغير إذن أبيهم، وراجع الفتوى: 76166.

وأما تحريضهم ضد أبيهم، فمن أسوأ الفعال، وتربية لهم على العقوق.

  وأما بيع المنزل وما فيه من أثاث، فما كان من ذلك ملكا لها، فيجوز لها التصرف فيه بما تشاء، وما كان ملكا لزوجها فتصرفها فيه بغير إذن زوجها تعد وظلم .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: