حكم من تذكر أنه لم يطمئن بين السجدتين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من تذكر أنه لم يطمئن بين السجدتين
رقم الفتوى: 422914

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 ذو القعدة 1441 هـ - 23-6-2020 م
  • التقييم:
1240 0 0

السؤال

في بعض الأحيان أسهو في صلاتي؛ فأنا كثيرة الحركة، فمثلًا أكون جالسة بين السجدتين، ثم أسجد وأتذكر أنني لم أثبت، ولم أحقق الطمأنينة. فأعود وأسجد سجود سهو؛ لأنني سمعت أنه عند ترك ركن، أعود لها إن كان في نفس الركعة، وأسجد سجود سهو.
فهل صلاتي صحيحة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد تبيّن لنا من بعض أسئلتك السابقة أن لديك بعض الوساوس, فلأجل ذلك ننصحك بالإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها, فإن ذلك هو العلاج النافع لها. وراجعي لمزيد الفائدة، الفتوى: 3086

ثم إن الطمأنينة تحصل باستقرار الأعضاء زمنا ما, ولو قليلا, وحدَّها بعض أهل العلم بمقدار قول: "سبحان الله" وانظري أقوال العلماء في ذلك، في الفتوى: 51722.

فالذي يظهر أنك كنت تأتين بالطمأنينة, وبالتالي فلا داعي لرجوعك للإتيان بها مع سجود السهو, لكن هذا لا يبطل صلاتك, فهو زيادة من جنس الصلاة جهلا، وراجعي الفتوى: 96390

وعلى افتراض أنك كنت تتركين الطمأنينة, فإنك تأتين بها, وبالسجدة الثانية بعدها.

جاء في المحرر على الفقه الحنبلي: ومن نسي ركنا من ركعة حتى قرأ في الأخرى؛ لغت المنسي ركنها فقط. وإن ذكر قبل القراءة؛ لزمه أن يعود فيأتي بالمنسي وما بعده. اهـ. 

فإذا كنت لم تأتي بالسجدة الثانية أصلا, أو أتيتِ بها بعد حصول الطول, فإن صلاتك باطلة تجب إعادتها لترك ركن من أركانها, وهو سجدة. وراجعي الفتوى: 123087 وهي بعنوان: "من نسي سجدة في صلاته" 

وقد ذكرنا أقسام الحركة في الصلاة, وذلك في الفتوى: 121351

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: