الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى حديث: وكانوا يتحدثون في أمر الجاهلية فيضحكون ويتبسم
رقم الفتوى: 423439

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 ذو القعدة 1441 هـ - 30-6-2020 م
  • التقييم:
1815 0 0

السؤال

ذكر العلماء أن الندم هو ركن التوبة الأعظم، وأنه كلما تذكر التائب قبح الذنب ندم على ذلك، وهناك حديث في صحيح مسلم يفيد غير ذلك، وهو حديث جابر بن سمرة، وفيه أن الصحابة -رضوان الله عليهم- بعد ما فرغوا من صلاة الفجر، وطلعىت الشمس، كانوا يجلسون في المسجد، ويتحدثون، فيأخذون في أمر الجاهلية، فيضحكون، وكان النبي يبتسم.
أليس في هذا الحديث أن الندم ليس ركنا أساسيا من شروط التوبة؟ وإلا لماذا ضحك الصحابة، وهم يتذكرون أيام الجاهلية، والرسول لم يعاتبهم، بل كان يبتسم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد

فليس في الحديث المذكور دلالة على شيء من ذلك بحال، فإن ما كان يتذاكره الصحابة في تلك المجالس لا دلالة في  الحديث بوجه على أنها كانت ذنوبا ارتكبوها في الجاهلية، ومن المقطوع به أنهم كانوا يتحدثون حديثا مباحا لا تعرض فيه للمجاهرة بذنوب سالفة، ولم يكن النبي -صلى الله عليه وسلم- ليقرهم على حديث غير جائز.

قال القرطبي في المفهم: وقال بعض علمائنا: يكره الحديث حينئذ، واعتذر عن قوله: وكانوا يتحدثون في أمر الجاهلية فيضحكون ويتبسم بأن هذا فصل آخر من سيرة أخرى في وقت آخر، وصله بالحديث الأول. قلت: وهذا فيه نظر، بل يمكن أن يقال: إنهم في ذلك الوقت كانوا يتكلمون؛ لأن الكلام فيه جائز غير ممنوع، إذ لم يرد في ذلك منع، وغاية ما هنالك أن الإقبال في ذلك الوقت على ذكر الله تعالى أفضل وأولى، ولا يلزم من ذلك أن يكون الكلام مطلوبَ التركِ في ذلك الوقت. انتهى

فعلم منه أنهم كانوا يتكلمون كلاما مباحا بلا شك، فلا إشكال في هذا الحديث بحال على كون الندم ركنا من أركان التوبة؛ بل هو ركنها الأعظم؛ كما هو معلوم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: