عاقبة معاداة أولياء الله تعالى - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عاقبة معاداة أولياء الله تعالى
رقم الفتوى: 427777

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 محرم 1442 هـ - 14-9-2020 م
  • التقييم:
448 0 0

السؤال

جزاكم الله خير الجزاء، ورزقكم الجنة. عندي استفسار.
‏قال الإمام ابن الجوزي -رحمهُ الله-: لا تُعادي أولياء الله، فإنك تنام، وهم مستيقظون ، فربما دعوا عليكَ، فاستجيب فيك، وأنت لا تشعر. (التذكرة).
معذرة ممكن أفهم معنى المقولة؟ ما معنى أنتَ تنام، وهم مستيقظون؟ وكيف شخص متوفى يدعو على شخص حي؟
نفعَ الله بكم

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فكل مؤمن تقي فهو لله ولي؛ سواء كان حيا أو ميتا، كما قال تعالى : أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ {يونس:62 ، 63}.

وقد ذكرنا من هم أولياء الله تعالى، وصفاتهم في عدة فتاوى سابقة كالفتوى: 276139 ، والفتوى: 276967.

فمقصود ابن الجوزي أن العبد ربما ينام بالليل، وهناك أولياء لله أحياء قد عاداهم ربما لم يناموا، لكنهم قاموا يدعون عليه في صلاتهم، أو في غير صلاة، فيستجيب الله دعاءهم.

فهو -رحمه الله- بذلك يحذر من معاداة أولياء الله تعالى من المؤمنين المتقين؛ لأن عاقبة معاداتهم قد تكون وخيمة جدا على العبد من حيث لا يشعر .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: