حكم حلق اللحية لأجل خوف الوالدين من التعرض للأذى - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم حلق اللحية لأجل خوف الوالدين من التعرض للأذى
رقم الفتوى: 427783

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 محرم 1442 هـ - 14-9-2020 م
  • التقييم:
1248 0 0

السؤال

جزاكم الله خيرا على الجهد المبذول في موقعكم الجميل.
أطلقت لحيتي منذ مدة، والآن أبي وأمي (وجميع أقاربي) يصرون على حلقها، خوفا من التعرض للظلم. وحتى الآن لم يتعرض لي أحد بسوء؛ لأني لست صاحب أفكار سياسية، أو أي شيء.
ماذا عن شعر الرأس: هل يجوز تقصير جزء دون جزء، ولكن تقصيرا مبالغا فيه. مثلا أن يكون جزء طوله 1 سم، والجزء الآخر 10 سم؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فطالما أنك أطلقت لحيتك منذ مدة، ولم تتعرض لسوء، فمعنى هذا أن حصول الضرر المبيح لحلق اللحية إنما هو أمر محتمل غير مجزوم به، ومثله لا تُستحَل به الرخص، وراجع الفتاوى: 3198، 25794، 64968.

وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء: ما ذكرته عن والديك من الزعل والغضب من إعفائك اللحية، إنما هو بدافع العاطفة، والخوف عليك مما أصيب به غيرك من الأحداث. ولكن تلك الإصابات إنما كانت في الغالب من الإثارة والخوض في الفتن، لا من أجل إعفاء اللحية فقط، ولذلك تجد الإصابات أخذت في طريقها جماعة ممن يحلقون لحاهم.

فعليك أن تثبت على الحق، وتستمر في إعفاء لحيتك طاعة لله وإرضاء له، ولو غضب المخلوق، وأن تجتنب موارد الإثارة والفتن، وتتوكل على الله، وترجوه أن يجعل لك مخرجا من كل ضيق؛ قال الله تعالى: { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا. وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا}، وقال: { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا. ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا }. ونوصيك ببر الوالدين، والاعتذار إليهما بالرفق، والأسلوب الحسن. اهـ.

وأما السؤال الثاني: فجوابه أن حكم القزع مخصوص بالحلق دون التخفيف، إلا أن يكون هذا التخفيف شعارا لأهل الفسق في بلدكم، فيُنهى عنه لما فيه من التشبه بهم.

وراجع في ذلك الفتاوى: 24367، 35793، 26767، 72728.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: